تفاسير

مقدمة الرسالة الأولى - مقدمة الرسالتان الثانية والثالثة

القسم: محاضرات على رســائل يوحنا.

فهرس المقال

مقدمة الرسالتان الثانية والثالثة

هاتان الرسالتان رغم أهميتهما القصوى للحق ومحبيه، هما في غاية البساطة من حيث موضوعهما وتركيبهما بحيث لا يحتاجان لكثير من الشرح والإيضاح، فالرسالة الثانية تحذر الأخت المختارة تحذيراً خطيراً ضد قبول أي شخص غير متمسك بتعليم المسيح، أي بالتعليم الخاص بشخصه، الذي هو أساس الحق وجوهره. والرسالة الثالثة تحرض الأخ الحبيب غايس وسط تيارات المقاومة الشخصية أو التحزبية أن يثابر على المحبة التي ميزته إلى الآن وأن يقبل الإخوة الأمناء ولو كانوا غرباء، الذين خرجوا من أجل الاسم الكريم. والحكمة في هاتين الرسالتين وكذلك قيمتهما عظيمة للغاية. فالنساء بصفة خاصة قد يجدن صعوبة ليست بقليلة في رفض أشخاص لا غبار عليهم بحسب الظاهر ويبدو أنهم غيورون في عمل الرب. فقد يكون القادم مبشراً سبق أن استخدمه الرب لربح النفوس، أو قد يكون شيخاً كالبعض في أفسس ممن كتب عنهم الرسول أنم ضلوا. ولكن عندما تنتشر روح الضلال فإن الحق وحده هو الحكم وهو الفيصل الذي يقرر موقفنا وليست الوظيفة مهما كانت. ومن الجهة الأخرى فليس من لأخ الحبيب أن ينزعج من غضب شخص مثل ديوتريفس بل عليه أن يقبل ويرحب بالإخوة الأمناء الذين خرجوا حقاً من أجل اسم الرب وبذلك يشجع شخصاً مثل ديمتريوس الذي قد يضعف بسبب هذه المقاومة. حقاً ما أعجب الروح القدس الذي قاد إلى هذه النصائح لإرشادنا في اليوم الشرير!

أضف تعليق


قرأت لك

الرجل الذي بحسب قلب الله

انه لغريب ورائع حقا ان نلاحظ ان الله القدير بحكمته خصص الكثير من الصفحات وسرد حتى تفاصيل حياة داود. نقرأ عنه في سفري صموئيل الاول والثاني. لم يذكر عن احد سواه في الكتاب المقدس والكتب العالمية انه "حسب قلب الله"(1 صم 13: 14/ اعمال 13: 22). مع ان داود عاش في ازمنة العهد القديم وفي عهد الناموس والانبياء، الا انه ادرك اله النعمة، واكتشف قلب الله حتى قبل تجسده في يسوع المسيح بمئات السنين.