تفاسير

مقدمة الرسالة الأولى - مقدمة الرسالتان الثانية والثالثة

القسم: محاضرات على رســائل يوحنا.

فهرس المقال

مقدمة الرسالتان الثانية والثالثة

هاتان الرسالتان رغم أهميتهما القصوى للحق ومحبيه، هما في غاية البساطة من حيث موضوعهما وتركيبهما بحيث لا يحتاجان لكثير من الشرح والإيضاح، فالرسالة الثانية تحذر الأخت المختارة تحذيراً خطيراً ضد قبول أي شخص غير متمسك بتعليم المسيح، أي بالتعليم الخاص بشخصه، الذي هو أساس الحق وجوهره. والرسالة الثالثة تحرض الأخ الحبيب غايس وسط تيارات المقاومة الشخصية أو التحزبية أن يثابر على المحبة التي ميزته إلى الآن وأن يقبل الإخوة الأمناء ولو كانوا غرباء، الذين خرجوا من أجل الاسم الكريم. والحكمة في هاتين الرسالتين وكذلك قيمتهما عظيمة للغاية. فالنساء بصفة خاصة قد يجدن صعوبة ليست بقليلة في رفض أشخاص لا غبار عليهم بحسب الظاهر ويبدو أنهم غيورون في عمل الرب. فقد يكون القادم مبشراً سبق أن استخدمه الرب لربح النفوس، أو قد يكون شيخاً كالبعض في أفسس ممن كتب عنهم الرسول أنم ضلوا. ولكن عندما تنتشر روح الضلال فإن الحق وحده هو الحكم وهو الفيصل الذي يقرر موقفنا وليست الوظيفة مهما كانت. ومن الجهة الأخرى فليس من لأخ الحبيب أن ينزعج من غضب شخص مثل ديوتريفس بل عليه أن يقبل ويرحب بالإخوة الأمناء الذين خرجوا حقاً من أجل اسم الرب وبذلك يشجع شخصاً مثل ديمتريوس الذي قد يضعف بسبب هذه المقاومة. حقاً ما أعجب الروح القدس الذي قاد إلى هذه النصائح لإرشادنا في اليوم الشرير!

أضف تعليق


قرأت لك

اهرب لحياتك

هبّت ريح شديدة على قناة سان جورج في انجلترا فبدأت السفن تسير في بطء وحذر شديد، ولكن حدث ان اصطدمت سفينتان تجاريتان معا فبدأت احداهما في الغرق وغاصت أمتعة السفينة وممتلكات طاقم السفينة في الماء وأسرع عدد كبير من البحارة ليقلعوا في قوارب النجاة ولكن البعض لم يسمع لتحذير القائد بل أسرع الى حجرته بالسفينة ليحضر أمواله التي تركها، فغرقت بهم السفينة وخسروا أموالهم وحياتهم.