تفاسير

المسيحي في البيت

القسم: رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس.

(5: 22 –6: 9)

ما أشبه حياة المؤمن بهيكل سليمان! في كل منهما دار خارجية, وقدس, وقدس أقداس. ففي الفصل الذي مرّ بنا (5: 1- 21), تكلم الرسول عن موقف المؤمن إزاء العالم الخارجيّ, فأرانا إياه في الدار الخارجية من حياته –واقفاً تجاه الظلام الخارجي, موقف النور من الظلام, موبخاً ومنيراً. وفي الفصل الآتي (5: 22- 6: 9), سنرى المؤمن في قدس حياته –في البيت. وفيما بعد (6: 10- 20), سيرينا إياه في قدس أقداس حياته –في جهاده الروحي. وأكبر مجاهدة هي مجاهدة النفس!

وها قد أرانا الرسول ثلاث دوائر متماسة ضمن دائرة البيت: في الدائرة الأولى نرى الرجل في جانب, والمرأة في جانب آخر (5: 22- 23). وفي الدائرة الثانية نشهد الرجل والمرأة في جانب, والأولاد في جانب آخر (6: 1- 4). وفي الدائرة الثالثة نلحظ الرجل والمرأة والأولاد في جانب, والعبيد في جانب آخر (6: 5- 9).

وليس بخافٍ أن الرسول استمد من خاتمة الفصل السابق مطلع استهلال للفصل الذي نحن بصدده. فلقد اتخذ من ذلك المبدأ الجليل –الخضوع المتبادل- نبراساً وضعه أمام المؤمنين في حياتهم العامة والخاصة فهو الخيط القرمزي –والقرمز رمز التضحية- الذي يربط المؤمن بأخيه المؤمن, والزوجة بالزوج. والأولاد بالوالدين, والعبيد برب البيت (5: 21و 22, 6: 1و 5) وجدير بالاعتبار, أن الرسول لم يتكلم في هذه الفصول الممتعة عن الحقوق بل عن الواجبات. وفي كل فصل منها, ابتدأ بالواجبات المطلوبة من الجانب الأضعف –النساء (5: 22), الأولاد (6: 1), العبيد (6: 5).

أضف تعليق


قرأت لك

المغفرة قوة وبطولة!

انا اخطئُ وانتَ تخطئُ
والربُّ يصفحُ ويغفر
وما زالَ الربُّ على كليْنا يُمطِر
وانا وانتَ، علامَ نستكبِر؟!
علامَ في اخطاءِ الغيْرِ، نُبحِر؟!