تفاسير

الفَصلُ الثالث عشَر صِناعَةُ شَخصِيَّةٍ هامَّةٍ منَ المُزدَرى - مُساهَمَةُ مُوسى في عمَلِ الله

القسم: تكوين، خروج.

فهرس المقال

مُساهَمَةُ مُوسى في عمَلِ الله

قبلَ كُلِّ شَيءٍ، أعطَى مُوسى الحُرِّيَّةَ لِهذا الشَّعبِ المُستَعبَد. مُعظَمُنا لا يَعرِفُ ماذا يعني أن تَكُونَ عبداً. عندما يكُونُ النَّاسُ في السِّجن، الأمرُ الوَحيدُ الذي يُسيطِرُ على عقُولِهِم ويتملَّكُهم هُوَ رَغبَتُهُم بأن يُصبِحُوا أحراراً. ولقد أعطى مُوسى هؤُلاء العَبيد ما كانُوا يرغَبُونَ بهِ أكثَرَ من أيِّ شَيءٍ آخر، عندما منحَهُم الحُرِّيَّة. ثُمَّ أعطاهُم مُوسى ما يحتاجُهُ الشَّعبُ المُحَرَّرُ أكثَرَ من أيِّ شَيءٍ آخر في العالم، ألا وهُوَ الحُكُومةُ أوِ النَّامُوس.

في المجالِ الرُّوحِيِّ، أعطى مُوسى لِشعبِ اللهِ أمرينِ لا يُقَدَّرانِ بِثَمَن: أعطاهُم كَلِمَةَ اللهِ، وأعطاهُم الِعبادَة.

عندما يقرَأُ النَّاسُ الكتابَ المُقدَّسَ، يتمتَّعُونَ بهِ عندما يقرَأُونَ سفرَ التَّكوين، خاصَّةً دِراسَةَ الشَّخصِيَّاتِ المَوجُودَةِ فيهِ. ثُمَّ تأتي دراما الخُرُوج، أي التَّحرير من مِصر. إلى هذا الحَدّ يتمتَّعُ القارِئُ كَثيراً بِقِراءَةِ الكتابِ. ولكن عندما يَصِلُ إلى الثُّلثِ الأخير من سفرِ الخُرُوج، وإلى سفرِ اللاوِيِّين، يُبطِئُ سُرعَتَهُ في القِراءَة، وتُصبِحُ القِراءَةُ أكثَرَ صُعُوبَةً عليه، وعندها يتوقَّفُ الكَثيرُونَ عن قِراءَةِ الكتابِ المُقدَّس. فعِندها يبدُو الكتابُ المُقدَّسُ وكَأنَّهُ رَسمٌ هندَسِيٌّ أو دَليلٌ مُفصَّلٌ. وهُوَ يُصبِحُ عندها بالحقيقَةِ كذلكَ. وعندما تَفهَمُونَ القَصدَ من هذا الدَّليل، تبدَأُونَ بالإستِمتاعِ بهِ إذ يُصبِحُ أكثَر تَشويقاً. هذا الجزءُ من سفرِ الخُروج، وسفرُ اللاوِيِّينَ بكامِلِه، يُشكِّلانِ دَليلاً لِلعِبادَةِ.

إذا تُرِكنا على هَوانا، لن نعرِفَ كيفَ نَعبُدُ الله. وتماماً كما طلَبَ التَّلاميذُ من يسُوعَ أن يُعَلِّمَهُم كيفَ يُصَلُّون، إحتاجَ الإسرائِيليُّونَ أن يتعلَّمُوا كَيفَ يَعبُدُون – وهكذا نحنُ أيضاً. في الكنائِسِ التي نُسمِّيها "طقسيَّةً," يُديرُ الكاهِنُ ظهرَهُ للشَّعبِ ووجهَهُ للهَيكَلِ مُعظَمَ وقتِ العِبادَة. هذه الكنائِسُ المسيحيَّة والمجامِعُ اليَهُوديَّة تَجِدُ جُذُورَها في شَكلِ العِبادَةِ في خيمَةِ الإجتِماع التي علَّمَ اللهُ مُوسى كيفيَّةَ بِنائِها.

أوَدُّ أن أَنظُرَ إلى حَياةِ مُوسى بالطريقَةِ التَّالِيَة. المُشكِلَة الكُبرى في سفرِ الخُرُوج هي مُشكِلة العُبوديَّة. والحَلُّ هُوَ التَّحرير. لقد دَعا اللهُ مُوسى ليَكُونَ المُحَرِّرَ الذي إحتاجَهُ بنُو إسرائيل في ذلكَ الزَّمان. تطبيقيَّاً، تماماً كما كانَ سِفرُ الخُروجِ إيضاحاً عَنِ التَّحرير، أو الخَلاص، ستَكُونُ حياةُ مُوسى إيضاحاً عنِ المُحَرِّر. 

أضف تعليق


قرأت لك

توزيع المواهب الروحية

"ولكن هذه كلّها يعملها الروح الواحد بعينه، قاسما لكلّ واحد بمفرده، كما يشاء" (1كورنثوس 11:12). إن الروح القدس هو الذي يتعامل مباشرة مع المؤمن في حياته الأرضية، فيهبه المواهب الروحية المعطاة مباشرة من لدن عرش الله السماوي، وهذا لبنيان الجماعة ولتكون حافزا في توجيه أنظار الخطاة نحو المسيح المخلص، وتوزع هذه الواهب على الشكل التالي: