تفاسير

الفَصلُ الخامِس صَخرَةٌ وعَصا

القسم: لاويين، عدد، تثنية، ويشوع.

فهرس المقال

تَطبيقيَّاً

بإمكانِنا أن نُضيفَ قصَّةَ مُوسى إلى لائحَةٍ طَويلَةٍ من شَخصِيَّاتِ الكتابِ المُقدَّس، الذين بَرهَنَت حياتُهُم مُعجِزَةَ كَونِ اللهِ يُسَرُّ بعَمَلِ أُمُورٍ خارِقَةٍ للطَّبيعَة من خلالِ أشخاصٍ إعتِيادِيِّين، لِمُجَرَّدِ كَونِهِم مُتَوفِّرينَ بينَ يديهِ. إنَّ الإختِبارَ الذي إجتازَهُ مُوسى معَ اللهِ يُظهِرُ لنا أنَّ الذين يستَخدِمُهُم اللهُ ينبَغي أن يتعلَّمُوا أنَّ أعظَمَ أهلِيَّةٍ هي التَّوفُّر. إنَّ أعظَمَ أهلِيَّةٍ يُمكِنُنا أن نتحلَّى بها، هي تَوَفُّرُنا بينَ يدي الله. في سفرِ العدد، نَجِدُ عظمَةَ مُوسى المُنهَك، ونجِدُ أيضاً خَطيَّةَ مُوسى. لقد إستَخدَمَ اللهُ مُوسى لأنَّهُ كانَ مُتَوفِّراً. فاللهُ يُريدُ أن يستَخدِمَكَ وأن يستَخدِمَني لكَونِنا مُتَوفِّرين. فهل جعلتَ نفسَكَ مُتَوفِّراً بينَ يدي اللهِ؟ وهل تُريدُ أن تَكُونَ مُتَوفِّراً بينَ يدَيِ الله؟ إنضَمَّ إلى مشيئَةِ اللهِ قائِلاً لهُ: "أنا مُستَعِدٌّ ومُتَوفِّرٌ لأيِّ شَيءٍ تطلُبُهُ يا رَبّ، في أيِّ مكانٍ وأيِّ زمانٍ. وأنا لا أهتَمُّ ماذا سيفعَلُ بي هذا، وإلى أينَ سيمضِي بي، وماذا سيُكَلِّفُني. فأنا مُتَوفِّرٌ بينَ يديك."

أضف تعليق


قرأت لك

هل تشعر بالسلام القلبي؟

"لأنه يخبئني في مظلّته في يوم الشر. يسترني بستر خيمته .على صخرة يرفعني" (مزمور 5:27). الثقة التي يتحدّث عنها الكتاب المقدس تشير إلى الطمأنينة وراحة القلب التي يتمتع بها المؤمن في المسيح. فعلينا أن نكون كما سيدنا وهذا شرف لنا، فالمسيح كان دائما في سلام واطمئنان ولم يفقد سلامه وهدوءه ولا مرة واحدة. والسبب أن طمأنينته كانت نابعة من ثقته بالآب السماوي.