تفاسير

الفَصلُ الخامِس صَخرَةٌ وعَصا - تَطبيقيَّاً

القسم: لاويين، عدد، تثنية، ويشوع.

فهرس المقال

تَطبيقيَّاً

بإمكانِنا أن نُضيفَ قصَّةَ مُوسى إلى لائحَةٍ طَويلَةٍ من شَخصِيَّاتِ الكتابِ المُقدَّس، الذين بَرهَنَت حياتُهُم مُعجِزَةَ كَونِ اللهِ يُسَرُّ بعَمَلِ أُمُورٍ خارِقَةٍ للطَّبيعَة من خلالِ أشخاصٍ إعتِيادِيِّين، لِمُجَرَّدِ كَونِهِم مُتَوفِّرينَ بينَ يديهِ. إنَّ الإختِبارَ الذي إجتازَهُ مُوسى معَ اللهِ يُظهِرُ لنا أنَّ الذين يستَخدِمُهُم اللهُ ينبَغي أن يتعلَّمُوا أنَّ أعظَمَ أهلِيَّةٍ هي التَّوفُّر. إنَّ أعظَمَ أهلِيَّةٍ يُمكِنُنا أن نتحلَّى بها، هي تَوَفُّرُنا بينَ يدي الله. في سفرِ العدد، نَجِدُ عظمَةَ مُوسى المُنهَك، ونجِدُ أيضاً خَطيَّةَ مُوسى. لقد إستَخدَمَ اللهُ مُوسى لأنَّهُ كانَ مُتَوفِّراً. فاللهُ يُريدُ أن يستَخدِمَكَ وأن يستَخدِمَني لكَونِنا مُتَوفِّرين. فهل جعلتَ نفسَكَ مُتَوفِّراً بينَ يدي اللهِ؟ وهل تُريدُ أن تَكُونَ مُتَوفِّراً بينَ يدَيِ الله؟ إنضَمَّ إلى مشيئَةِ اللهِ قائِلاً لهُ: "أنا مُستَعِدٌّ ومُتَوفِّرٌ لأيِّ شَيءٍ تطلُبُهُ يا رَبّ، في أيِّ مكانٍ وأيِّ زمانٍ. وأنا لا أهتَمُّ ماذا سيفعَلُ بي هذا، وإلى أينَ سيمضِي بي، وماذا سيُكَلِّفُني. فأنا مُتَوفِّرٌ بينَ يديك."

أضف تعليق


قرأت لك

انظر الى الأفق

أتذكّر عندما كنتُ صبيّاً صغيراً اني قمت برحلة مع بعض السيّاح في قارب يقوده صياد خبير. وفجأة هبّت الريح واشتدت الأمواج وأصبح كل مَن في القارب في حالة عذاب، وبدأ كثيرون منهم يصابون بدوار البحر. واذ كنت انظر البحر قال لي الملاّح: " لا تنظر الى الأمواج بل انظر الى الأفق والى الصخور نحو الساحل، ثبّت نظرك على ما هو ثابت!" لقد بقيت هذه الكلمات منقوشة في ذاكرتي، وكانت عوناً لي في وسط عواصف الحياة لأنظر الى الله "صخر الدهور" (أش ٤: ٢٦).