تفاسير

الفَصلُ الخامِس الحُبُّ من أَوَّلِ نَظرَة

القسم: قضاة، راعوث، وصموئيل الأول والثاني.

الفِداءُ في قالَبِ قِصَّةِ حُبٍّ

رأينا كيفَ إلتقى الحبيبان ووقعا في حُبِّ بعضِهِما، وعَرضا مشروع الزواج. وبحسب ناموس العهد القديم العِبري، كان على المرأة الأرملة أن تعرضَ الزواج على الرجُل، ولكن كان على الرجل أن يهتمَّ بالناحية الشرعية القانونية. في بداية الإصحاح الرابع، نرى بوعز يعقدُ جلسةَ محكمة لِلشُّيُوخ، لكي يُنجِزَ مُتطلِّبات الزواج القانونية.

حدثَ هذا في الصباحِ التالي للَّيلة التي جاءَتْهُ فيها راعوث وطلبت زواجَهُ منها، إذ بَكَّرَ بوعزُ ورأى الوليَّ الذي كانَ أقرَبَ منهُ لِراعُوث، فأخبَرَهُ عن حِصَّةِ مُلكٍ لأليمالِك ليَفتَدِيَها. فوافقَ الرَّجُلُ على فدائِها. ولكن عندَها قالَ لهُ بُوعَز أنَّهُ لكي يفتَدِيَ قطعَةَ الأرضِ هذه، عليهِ أن يتزوَّجَ أيضاً براعُوث المُوآبِيَّة. فعندها إنكَفَأَ الوَلِيُّ الآخرُ عن الفِداء، لأنَّ زواجَهُ من راعُوث كانَ سيُشَوِّشُ مِيراثَهُ وسِلسِلَةَ نسبِهِ. عندها أخبَرَ بُوعَزُ الشُّيُوخَ الحاضِرينَ أنَّهُ سيفتَدي كُلَّ ما لِأليمالِك، وفوقَ ذلكَ سيفتَدِيَ بالزواجِ راعُوثَ المُوآبيَّة، التي كانت كَنَّةَ أليمالك المُرَمَّلة، أي زوجة الإبن المُتَوفِّي لأليمالك.

يعني الفداءُ "إعادة شراء أو إسترجاع." فلقدِ إفتَدَى بُوعَزُ راعُوثَ بطريقَتَين. أَوَّلاً، أعادَ شِراءَها عندما سدَّدَ كُلَّ دُيُونِها. ثُمَّ بنى علاقَةً معَها عندما أعادَ شراءَها لعائِلَةِ الله.

في سفر الرؤيا الإصحاح الخامس، نرى صورةً أخرى جميلة عن الفداء. نجدُ هُناكَ بُكاءً في السماء، لأنَّهُ لم يُوجَدْ فادٍ (وَلِيّ) الذي بإمكانِهِ أن يفُكَّ خُتُومَ السِّفرِ وأن يفتَدِيَ الجنسَ البَشَريّ. ثُمَّ أُخبِرَ الذين كانُوا يبكُونَ في السمَاءِ أنْ يَكُفُّوا عنِ البُكاء، لأنَّهُ وُجِدَ من هُوَ حاضِرٌ وقادِرٌ أن يفتَدِيَهُم. وهذا الفادي هُوَ يسُوع المسيح.

فما هُوَ رجاؤُنا بالفِداءِ عندما نُدرِكُ أنَّنا نحتاجُ للفِداء؟ رجاؤُنا الوحيدُ بالفِداءِ مُؤَسَّسٌ على إيمانِنا بمَوتِ وقيامَةِ يسُوع المسيح. إنَّ موتَ يسوع المسيح كان الثمن الذي كانَ ينبغي أن يُدفَعَ لإعادة شِرائنا وإرجاعنا إلى عائلة الله. فَقِيامَةُ المسيحِ تعني أنَّهُ منَ المُمكِنِ لنا أن نُؤَسِّسَ علاقَةً معَ المسيحِ الحَيِّ المُقام، التي تمَّ تَشبيهُها بعلاقَةِ الزواج في كُلٍّ منَ العهدَين القديم والجديد. هذه العلاقة تُعيدُنا إلى الشَّرِكَةِ مَعَ الله، وتُؤَكِّدُ على حالَتِنا كأبناءِ الله، وتُرجِعُنا إلى عائِلَةِ الله.

في البدءِ، كان اللهُ والإنسانُ في علاقةٍ كامِلة، كانَ يُمكِنُ تَشبيهُها بِشَبكِ اليَدَينِ معاً. يُخبِرُنا سفرُ التكوين أن اللهَ جعلَ من الإنسان مَخلوقاً ذا قُدرةٍ على الإختيار، فاختار الإنسانُ كما يختارُ اليوم، أن يبتعِدَ عن الله ويمشي في العصيان، الأمرُ الذي يُمكِنُ تَشبيهُهُ اليومَ بِفكِّ يَدَيكَ المُشبَّكَتينِ معاً وإبعادِهما عن بَعضِهما البَعض. الأخبارُ السَّارَّةُ هي أنَّ اللهَ أعادَ شِراءَ الإنسانِ من خلالِ مَوتِ يسُوع المسيح على الصَّليب، الأمرُ الذي يُمكِنُ إيضاحُهُ بِشَبكِ اليدينِ معاً من جَديد. يقولُ بُطرُس أننا لم نُفتَدَ بفضَّةٍ وذهب، بل بدم المسيح الكريم الذي إفتدانا. (1بُطرُس 1: 18 و19)

ولكنَّ هذا ليسَ إلا نصفَ فداء. فالزواجُ بين بوعز وراعوث يُصوِّرُ لنا بُعداً آخر في مُعجِزَةِ الفداء. فلقد قام يسوع المسيح من الموت وهو يقرعُ على بابِ قُلوبِنا. إحدى أجمل الصُّوَر المجازِيَّة في الكتابِ المُقدَّس، تُصَوِّرُ لنا المسيحَ المُقام الحيّ يقرَعُ على بابِ قُلُوبِنا. وهو يُريدُنا أن نفتحَ لهُ الباب وندعوَه للدخول. فالمسيحُ المُقام يُريدُ أن يُقيمَ علاقةً شَخصِيَّةً معنا. فيسوعُ المسيحُ هو العريس، ونحنُ العروس، مخطوبونَ له. (متَّى 25: 1- 13؛ يُوحَنَّا 3: 29؛ رُؤيا 21: 2؛ و22: 17).

هُناكَ حقيقةٌ مجازِيَّةٌ أخرى هامة تُوضَّحُ لنا في سفر راعوث، وهي ما أسمِّيه، "قصةُ الحبّ بالإتجاه المُعاكِس." في مُعظَمِ الحَضاراتِ، عادةً يختار الرجل المرأة ويطلُبُ يدَها للزَّواج. ولكن بسبب شرائعِ الفداء هذه قلتُ أنهُ كان على راعوث أن تطلب الزواج من بوعز. الأمرُ ذاتُهُ يصحُّ على فدائنا. فكل ما كان بإمكان بوعز أن يعملَهُ هو أن يُظهِرَ لراعوث أنهُ أحبَّها وأنهُ سوفَ يُحاولُ المُستحيل لِيفدِيَها. ولكن كان عليها أن تقول، "أُريدُكَ أنتَ يا بوعز أن تكونَ وليِّي الفادِي."

بهذه الطريقة نفسِها، علينا أنا وأنتَ أن أن نقولَ لِلمَسيحِ المُقام الواقِف على بابِ حياتِنا وهُوَ يَقرَعُ بِصبرٍ، "أريدُكَ أن تكون فاديَّ. أُريدُكَ أن تشتريني بموتِكَ على الصَّليب، وأن ترُدَّني إلى عائِلَةِ الله، بأن تجعلني على علاقةٍ شخصيَّةٍ بك."

عندما نقرأُ سِفرَ راعُوث، نجدُ كلمةً كِتابِيَّةً جميلة أُخرى ينبَغي أن نُرَكِّزَ عليها. وهذه الكلمة هي "نِعمة". بعدَ بضعةِ سنواتٍ من زواجِ راعُوث ببوعز، أعطاهُما اللهُ صَبِيَّاً أسمَياهُ عوبيد. وأصبحَ عُوبيد جَدَّ داود، مما جعلَ عوبيد في سلسلة نسبِ المسيح. نَجِدُ أسماءَهم وارِدَةً في سِلسِلَةِ نَسَبِ المسيح التي وردَت في الإصحاحِ الأوَّلِ من إنجيلِ متَّى.

تصوَّر أن راعوث إلتقت آنذاك ببعض الحصَّادين الذين حصدت معهم على البيدر، فصارَ هؤلاء يُعيِّرونَها أنها بدهائها نالت مرامَها وصارت زوجةً لبوعز. فكيفَ تَظُنُّ أنَّ راعُوث كانت ستَرُدُّ على هكذا إتِّهامٍ؟ بالطبعِ كانت راعوث سترفضُ هكذا إنتقادات قائلةً: "إن سببَ وُجودي حيثُ أنا الآن هو لأنَّ أحدُهم أحبَّني كثيراً لدرجةٍ أنهُ كان حاضِراً أن يُفسِدَ ميراثَهُ بشرائِهِ لي وإرجاعي إلى عائلة الله. أنا مدينةٌ بكلِّ شيءٍ لِنِعمَةِ اللهِ ومحبَّتِهِ لغريبَةٍ أُمَمِيَّةٍ مثلِي، كما جاءَ في نامُوسِ الإلتِقاطِ والفِداء.

أيضاً تأمَّلُوا بكونِ نُعمي تُمَثِّلُ دورَ مُصطادي النَّاس أو التلاميذ، الأمرُ الذي نحنُ مَدعُوُّونَ لِنَقُومَ بهِ. فنُعمي هي التي أخبَرت راعُوث بالنَّوامِيسِ المُتَعلِّقَة بالإلتِقاطِ وبالفِداء. ونُعمي هي التي شجَّعَت راعُوث لِتَطلُبَ من بُوعز أن يكُونَ وَلِيَّها الفادِي.

هل فُدِيت؟ هل تمَّ شراؤكَ وإسترجاعُكَ لله بدم يسوع المسيح من خلالِ إيمانك الشخصي بدم المسيح؟ هل رجعتَ إلى الله إذ أصبحتَ على علاقةٍ مع يسوع المسيح؟ هل طلبتَ من يسوع المسيح أن يُصبِحَ لكَ "الولي الفادي ذو القرابة"؟

إنَّ يسوعَ المسيح يُريدُ أن يَكُونَ وليَّنا الفادِي. ولهذا أصبحَ إنساناً. إن يسوعَ المسيح واقفٌ على بابِ قلبِكَ الآن. وهُوَ يُريدُ أن يكونَ فاديك. ولكن، عليكَ أن تطلُبَ منهُ أن يكونَ فاديك. من بينِ كل التحدِّيات والتطبيقات في قصةِ الحبِّ الجميلة هذه، هذا هو التطبيقُ والتحدِّي الأهم.

أضف تعليق


قرأت لك

أقسام الناموس الموسوي

يجد الدارس في كلمة الله أن الناموس الموسوي ينقسم إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول هو الناموس الأدبي ويتركز في الوصايا العشر، ولقد كتب الله هذا الناموس بإصبعه على لوحين من حجر، وكان

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة