تفاسير

الفَصلُ الحادِي عشر ثلاث حقائِق عنِ الخَطيَّة وثلاث عنِ الخلاص

القسم: قضاة، راعوث، وصموئيل الأول والثاني.

فهرس المقال

سوفَ أتكلَّمُ في هذه الحلقة أيضاً عن خطيةِ داود. قد تظنُّ أنني شدَّدتُ أكثر من اللازم على خطيةِ داود. ولكنني أُشدِّدُ عليها لأن كلمةَ اللهِ تُشدِّدُ عليها. علينا أن نُحاولَ إكتشاف سبب تخصيص كلمة الله كُل هذه الفُسحَة في صموئيل الثاني للحديث عن موضوع خطيَّة داود. علينا أن نتعلَّمَ الدروس الروحية التي يُريدُنا اللهُ أن نتعلَّمَها من هذه المرحلة من حياةِ داوُد، وأن نُطَبِّقَ هذه الدُّرُوس على حياتِنا عندما نُخطِئُ.

أضف تعليق


قرأت لك

كم هو عمر الأرض؟

"لأنه هكذا قال الرب خالق السموات هو الله، مصّور الأرض وصانعها. هو قرّرها، لم يخلقها باطلا. للسكن صوّرها" (أشعياء 18:45). لو سئل دارس للكتاب المقدس من القرن الماضي أن يقدّر عمر الأرض، لأجاب من دون تردد كثير أن عمرها لا يتعدى 10000 سنة. أما اليوم فسيقدمون في معرض إجابتهم عن هذا السؤال عينه أرقاما تراوح بين آلاف ومليارات السنين.