تفاسير

الفَصلُ الثَّالِث أخبارُ الأيَّام "أُمُورٌ مَنسِيَّة"

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

فهرس المقال

لَمحَةٌ على أخبارِ الأيَّامِ الأوَّل والثَّانِي

يُغطِّي سفرا صموئيل الأوَّل والثَّانِي وسفرا الملوك الأوَّل والثَّانِي الحقبةَ التارخيَّةَ نفسَها التي يُغَطِّيها سِفرا أخبارِ الأيَّامِ الأوَّل والثَّانِي، والتي تمتدُّ من 1000 ق.م. إلى 500 ق.م. التقسيم السابق للعهدِ القديم وضعَ سفري أخبار الأيام مع عزرا ونحميا؛ فاللغةُ العبرية المُستخدمة في أخبارِ الأيام مُتشابهةٌ لدرجةٍ كبيرة مع لُغة عزرا ونحميا، لدرجةٍ جعلت المُفسِّرين يقولون بكون عزرا هو كاتب أسفارِ أخبارِ الأيَّامِ ونحميا، إلى جانِبِ السِّفرِ الذي يحمِلُ إسمَهُ. وفي مرحلةٍ مُتقدِّمة من التاريخ تمَّ تصنيفُ أخبارِ الأيام مع صموئيل وملوك، كونها تتعامل مع ذاتِ الحقبة.

أضف تعليق


قرأت لك

لا تضيّع الطريق

"تُوجَدُ طَرِيقٌ تَظْهَرُ لِلإِنْسَانِ مُسْتَقِيمَةً، وَعَاقِبَتُهَا طُرُقُ الْمَوْتِ" (أمثال 25:16). الكلّ يدعيّ أنه يحمل الحقيقة بين يديه، منهم يعتقد أنه يسير في الطريق الصحيح التي يريدها الله له، ومنهم من يظن أنه يعبد الله الحقيقي، وآخر يريد أن يقنع الجميع بمعتقده، وبين هؤلاء أجمعين توجد حقيقة واحدة ثابتة راسخة نهايتها الوصول الى قلب الله، إنها طريق المسيح التي تتميّز بأنها: