تفاسير

الفَصل الرَّابِع أناجيل العَهد القَديم المُتَشابِهَة النَّظرَة

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

فهرس المقال

في هذا الفَصل، سوفَ نبدأُ بإستِطلاعٍ سَريع لِسفرَي عَزرا ونحميا، اللذَينِ يُشَكِّلانِ معَ سفرِ أستير، الأسفارَ التَّاريخيَّة لمرحَلَة ما بعد السَّبِي. فلقد كان السبيُ البابليُّ نُقطَةً مِفصَلِيَّةً حاسِمة في التاريخ العِبري. وبالواقِع، عندما سننظُرُ إلى الأنبياء لاحِقاً، سوفَ نجدُ أنهُ يُمكِنُ تصنيفُهم في إطارِ ثلاث مراحل: أنبياء ما قبل السبي، أنبياءُ السبي، وأنبياءُ ما بعد السبي. تتكلَّمُ أسفارُ عزرا، نحميا وأستِير عن تِلكَ الحقبة منَ التَّاريخ التي دارَت أحداثُها بعدَ إنتِهاءِ السَّبِي، والتي خلالَها كتبَ ووعظَ وعاشَ وماتَ أنبياءُ ما بعد السَّبِيّ.

أضف تعليق


قرأت لك

حجارة في البيت المسيحي

"كونوا أنتم أيضا مبنيين كحجارة حية بيتا روحيا كهنوتا مقدسا لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله بيسوع المسيح" (1 بطرس 5:2). الحجارة المبنية جيدا هي التي تربط البناء وتجعله يبدو بشكل مدهش ورائع، والحجارة أيضا هي التي تحمي البناء من المطر ومن العواصف الآتية من الخارج، فأهميته كبيرة جدا وبدونه يبدو كل شيء مكشوف وعريان للصوص ولقطّاع الطرق، لهذا شبهّنا يسوع بالحجارة الروحية التي تجمع البيت المسيحي لكي يتمجّد المسيح لهذا فكل فرد داخل البيت المسيحي هو: