تفاسير

الفَصلُ الخامِس قُوَّاتٌ تُقاوِمُ عمَلَ الله

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

المبدَأُ الخَامِسُ الذي تأمَّلنا بهِ في سِفرِ عَزرا كانَ التَّالي: عندما نُصَمِّمُ أن نعمَلَ عملَ اللهِ، سوفَ تُقاوِمُنا سُلطَةُ الشَّرِّ في هذا العالم. نحتاجُ أن ندرُسَ ستراتيجيَّات إبليس بأكثَرِ عُمقٍ، لِكَي نفهَمَ ماذا كانَ على عزرا وبَاقي اليَهُود أن يُواجِهُوهُ بعدَ عودَتِهِم.

يحضُّنا الرسول بولس على فهمِ مكائدِ الشيطان. (أُنظُرْ 2 كُورنثُوس 2: 11؛ 10: 3- 5؛ 11: 13- 15) فالشَّيطانُ مُخادِعٌ، وهو يُحبُّ أن يُقلِّدَ وأن يغش. وهُوَ يَعرِفُ أنَّ أعظمَ عدو للأحسن هو الحسن. عندما يعملُ اللهُ من خِلالِكَ، سوفَ تختبر أحسن ما عند الله. أما الشيطان فلا يُريدُكَ أن تختبرَ أحسن ما عند الله. بما أن الشيطانَ خارقُ الذكاء، فهو يعرفُ أنهُ لن ينجحَ في إلهائِكَ عن عملِ الله بأن يجعلَكَ تسرق المصارف. ولكن ما سيفعلُهُ هو أن يُجرِّبَكَ أن تعملَ شيئاً آخر غير عمل الله، والذي يكونُ أيضاً حسناً. فإذا أرادَكَ اللهُ أن تكونَ طبيباً مُرسَلاً، وإذا كانت هذه خطة الله الأحسن لحياتِك، سوفَ يُجرِّبُكَ الشيطان بأن تكونَ طبيباً حسناً في بلادِكَ. وسوفَ يُكَلِّمُكَ الشيطانُ من خِلالِ أفضلِ أصدقائكَ عندما يقولون، "نحتاجُ إلى أطبَّاءَ جيِّدين هُنا. فلماذا تُريدُ أن تذهبَ إلى بَلَدٍ فَقيرٍ جِدَّاً لتُمارسَ الطب؟" وسوفَ يكُونُ هذا هدفاً حَسَناً في حياتِكَ، ولكنَّهُ لن يكُونَ الأحسن الذي يُريدُهُ لكَ اللهُ، ألا وهُوَ أن تَكُونَ مُرسَلاً طَبيباً في بَلدٍ فقيرٍ تصعُبُ فيهِ الخدمَة ُالإرساليَّة.

المبدأُ النموذجي السادسُ الذي يُبرِزُهُ لنا عزرا مُرتبِطٌ بشكلٍ وثيق بالمبدأ الخامس الذي سبقَ ودرسناه: دائماً توقَّع مُقاومة عندما تُحاول أن تعملَ عملَ الله. أحياناً عندما يُصمِّمُ الناسُ على أن يعملوا عملَ الله، فسُرعان ما يُواجهون المقاومة، حتى يتساءلون، "هل أسأتُ فهمَ إرشادِ الله؟ هل أخذتُ منهُ الوُجهةَ الصحيحة؟ ما الخطأُ في عملي؟" هذه الأسئلة تُشيرُ وكأننا لا ينبغي أن نواجهَ أيَّةَ مُقاومة عندما نعملُ عملَ الله. وهذا غيرُ صحيح. فاللهُ يعملُ من خلالِ أُناسٍ، والشيطانُ يعملُ من خِلالِ أُناسٍ آخرين. وبما أن الشيطان يُقاومُ كُلَّ ما يعملُهُ وما يُريدُ أن يعملَهُ يسوع المسيح، ينبغي أن نتوقَّعَ مُقاومةً عندما يعملُ المسيحُ من خِلالِنا. أحياناً عندما يُقاوِمُكَ الناسُ، لا ينتبِهون أنهم بمُقاومتهم إياكَ يكونون سُفراء الشيطان.(مَرقُس 8: 27- 33)

يُخبِرُنا سفرُ عزرا أن هذه المُقاومة سوفَ تأتي من إتِّجاهين. أولاً، وكما تتوقَّع، ستجدُ المُقاومةَ الواضحة من الخارج. سوفَ يكُونُ هُناكَ الكَثيرُ منَ النَّاسِ على الأرض، الذين لن يُريدُوا لنا الخَير عندَما نُصَمِّمُ أن نعمَلَ عملَ الله. مثلاً، عندما عادَ أهلُ السبي إلى أورشليم ليُعيدوا بِناءَ الهيكل، قامَ السُكَّانُ المحلِّيون بإحباطِ عزيمتِهم وبترويعِهِم. وأرسلوا رسائلَ إلى الملك أرتَحْشَشْتا مملوءةً بالأكاذيب. فأضطُّرَّ شَعبُ اللهِ على إيقافِ عمليَّةِ إعادَةِ بناءِ الهَيكَل.(عزرا 4) وكذلكَ يَقُولُ سفرُ نحميا أنهم عندما كانوا يبنون السور، كانوا يحمِلونَ عدَّةَ البناء بيدٍ، وباليَدِ الأُخرَى سيوفاً. (نحميا 4: 17) فبطريقةٍ ما، من الأسهل التعامل مع المقاومة من الخارج لأنها واضحةٌ ومُتوقَّعة. وبالتالي يُمكِنُ تطويرُ إستراتيجيَّة لمُكافَحتِها.

أما النوعُ الثاني من المقاومة فيأتي من الداخل. عندما رجعَ المَسبيون لإعادةِ بِناء الهيكل، إقتربَ الوثنيون الذي كانوا يعيشون في أورشليم واليهوديَّة، إقتربوا من زَرُبَّابِل الوالي ومن يهوشع الكاهن، اللذين قادا الحملة الأولى للعودة. وقالَ هؤلاء الوثنيون، "دعونَا نعملُ معكُم، لأننا مُهتمُّون بعملِ الله مثلكُم تماماً. ولقد قدَّمنا ذبائحَ للهِ مُنذُ أن أتى بِنا أسرحَدُّون ملكُ أشور إلى هُنا." (عزرا 4: 2) فأجابَ زربَّابِل ويهوشع قائلَين، "كلا، ليسَ لكُم نصيبٌ في هذا العمل. فهيكلُ الله يبنيهِ شعبُ الله، تماماً كما أمرَ الملك كوروش." (عزرا 4: 3) وبهذا رسمَ زربَّابِل مبدأً نموذجيَّاً لعملِ الله. شعبُ الله هو الذي ينبغي أن يعملَ عملَ الله. بإمكانِنا أن نُعَبِّرَ عن هذا المبدأ كالتَّالي:

إنَّها خطةُ الله،

أن يستخدِمَ قوةَ الله،

في شعبِ الله،

لإتمامِ مقاصِدِ الله،

بحسبِ خطةِ الله.

فعملُ الله الحقيقي ينبغي أن يقومَ بهِ مُؤمِنون حقيقيون يتبعون يسوع المسيح. وليسَ لغيرِ المؤمنين أيُّ دَخلٍ في عمل الله الحقيقي. هذا أحدُ أسباب ضعف الكنيسة اليوم، أنها تحتوي على خليطٍ من الجمهور منَ المُؤمنينَ وغيرِ المُؤمنين. وكثيرٌ من الكنائس لا تُعلِّمُ بوضوح أن عُضويَّةَ الكنيسة هي للمُؤمنين فقط. فعندما تَخرُجُ الكنائسُ إلى المُجتمع، تُحاولُ أن تصلَ إلى قادتِهِ، وإلى الأشخاص المَنظورين فيه، والأثرياء، وذوي الشُّهرة. وتُحاولُ بعضُ الكنائس أن تجعلَ من هؤلاء قادةً فيها، سواءٌ أكانوا مُؤمِنين أم لا. إن الكنيسةَ تُفوِّتُ فُرصةً كبيرةً عندما تمنحُ صفةَ الإيمان بالمسيح لأشخاصٍ ينضمُّون إليها، دون أن تسألَهُم، "هل تُؤمِنون حقاً بيسوع المسيح؟ هل آمنتُم بيسوع المسيح كمُخلِّص وكربٍّ على حياتِكُم؟" تصوَّر إنساناً يعملُ في مهنةٍ تتطلَّبُ التعرُّفَ على الكثير من الناس، كطبيب يُقوِّمُ الأسنان مثلاً، ولكنَّهُ لا يُؤمِنُ بالمسيح، ولكنَّهُ يُريدُ أن يلتقي مع عائلاتٍ فيها أولاد. فقد يرغبُ هكذا شخصٌ في أن يُصبِحَ مُديراً لمدرسةِ الأحد في كنيسةٍ كبيرةٍ بقُربِ مركزِ عملِهِ، لكي يتسنَّى لهُ الإلتقاء بالعائلات. وهذا سوفَ يكونُ من أسهلِ ما يكونُ لأن مُعظمَ الكنائس سوفَ يكونُ من دواعي سُرورِها أن تضُمَّ شخصاً مثلَ مُقوِّم الأسنان. ولكنَّ هذا سيكونُ انتهاكاً لأحدِ المبادئ النموذجيَّة التي شاركها معنا عزرا.

المبدأُ النموذجيُّ السابع هو: إن اللهَ الذي هو المُحرِّك الأوَّل، والذي يمنحُ الإرشاد، ويوفِّرُ كُل ما يلزم لإتمام عمله، سوفَ ينتصرُ على كُلِّ مُقاومةٍ ضدَّ عملِه. إن هذا المبدأ النموذجي الجميل ينبغي أن يُشجِّعَ ويزرعَ الرجاء في خُدامِ الربِّ حولَ العالم الذين يُصارِعون بأمانةٍ ضد المقاومة لعملِ الله الذي يقومون به.

فَإلهُ عزرا ونحميا هو نَفسُهُ قادرٌ اليوم أن ينتصرَ ويتغلَّبَ على مُقاومةِ عملِهِ، تماماً كما كان في أيامِ عزرا ونحميا. (أُنظرْ عزرا 6: 6- 8) فلقد تمَّ إرسالُ رسالةٍ إلى الأمبراطور أرتَحشَشْتا، تقولُ أن اليهودَ كانوا شعباً مُتمرِّداً، ولديهم تاريخٌ في التمرُّد، ونصحت الرسالة كوروش بأن لا يسمحَ لليهود بإعادةِ بِناءِ هيكلِهم. (عزرا 4: 11- 16) ولكن عندما فتَّشَ مَلِكٌ بابِليٌّ لاحِق، وهُوَ داريُوس، في سجلاتِ تاريخِهم، وجدوا أن كوروش أصدرَ قراراً بتوفيرِ المؤونة اللازمة لإعادةِ بِناءِ الهيكل. فكانَ الجوابُ على الرسالة كالتالي، "لا تُزعِجوا إعادةَ بِناءِ الهيكل، بل دعوهُ يُتمَّم. لا تُزعِجوا هذا الشعب."

وعلاوةً على ذلك، قالَ الأمبراطور للشعوب المُقاوِمة، "قرَّرتُ أن تدفعوا كامِلَ كِلفة إعادةِ بِناءِ الهيكل من صندوقِ الضرائب الذي تجمعونَهُ في منطقتِكُم." (عزرا 6: 7- 8)

لقد تغلَّبَ اللهُ على تِلكَ المُقاومة. وهكذا عُمِلَت إرادَتُهُ وأُكمِلَ عمَلُهُ.

مبدأٌ نموذجي ثامِن في سفرِ عزرا هو التالي: بينما يقومُ اللهُ بعملِهِ من خِلالِ شعبِه، سوفَ يخلُصُ أولئكَ الوثنيُّون الذين يُراقِبون كيفيَّةَ عملِ الله. عندما يرى الناسُ اللهَ يعملُ من خِلالِنا، ويعلَمونَ أنَّنا لسنا سوى آنية خزفيَّة، وأن هذا العمل الذي يُعمَل لم يكُن ممكنا لنا أن نعملَهُ لوحدِنا، عندها يبدأونَ يُلاحِظونَ أن هذا هو عملُ الله. ويبدأون بالتفكير والفهمِ لما قصدَهُ بولس عندما قالَ أن اللهَ هو المُحرِّك الأول ومصدر كُل شيء والقوة الكامِنة وراء كُل شيء يقومُ بهِ شعبُه.

بهذهِ الطريقة يخلُصُ الذين ينظُرون إلى الله يعمل. في عزرا 6: 21-22 نقرأُ أن البعض من الشعوب الوثنية الذين نُقِلوا إلى يهوذا، رجعوا عن طُرُقِهم الرديَّة وإنضمُّوا لبني إسرائيل في عبادةِ الربِّ الإله، عندما تناولَ اليهودُ مائدةَ الفصح. وهذا يختلفُ عن غيرَ مُؤمِنين يأتونَ ويُعَبِّرُونَ عن رَغبَتِهِم بأن ينخرِطُوا في عملِ الله، ولكن بِدُونِ أن يختَبِروا الولادَةَ الثَّانِيَة. فعندما يخلُصُ الوثنيون، وعندما يختبِرون ما يُسمِّيهِ العهدُ الجديدُ "الولادة الجديدة،" يُصبِحون ينتمون إلى شعبِ الله. ويُصبِحون ذلكَ الشعب الذي من خِلالِهِ يُريدُ اللهُ أن يعملَ عملَهُ في العالم.

نصلُ الآن إلى المبدأ التاسع: إن جميعَ الذين ينخرِطون في عمل الله القِيادي، سوفَ يجدون أن عملَ الله مُوضَّحٌ في كلمةِ الله. هُنا يُصبِحُ عزرا لنا مِثالاً. فلقد وضعَ عزرا في قلبِهِ أن يدرُسَ كلمةَ الله وأن يُطيعَها وأن يُعلِّمَ أحكامَها لبني إسرائيل. ولقد عرفَ عزرا عملَ اللهِ بِحَقٍّ، لانَّهُ عرفَ كَلِمَةَ اللهِ بِحَقٍّ. وكانَ عملُ اللهِ الذي أعدَّهُ ليعمَلَهُ عزرا هو أن يُؤَسِّسَ خِدمَةَ تعليمٍ ديناميكيٍّ في الهَيكَلِ المُرَمَّم.

المبدأُ النموذجي العاشِر من سفرِ عزرا فيما يتعلَّقُ بكلمةِ الله هو مبدأٌ واقعي جدَّاً: فعندما يُكمَلُ عملُ الله، يسمحُ اللهُ بفشلِ خُدَّامِه من البَشَر، لكي يكونَ واضحاً للجميع أن عظمةَ العمل وروعتَهُ لم تكُن بقوةِ الناس بل بقوةِ الله. سوفَ تُلاحِظون في سفرَي عزرا ونحميا أن الشعبَ سيسقُطُ مُجدَّداً، حتى بعدَ إتمامِ عملِ الله. سقطَ شعبُ الله في فخِّ الإنجراف وراءَ العادات الوثنية للشعوب المُجاورة. يبدو وكأنَّ هذه الظاهِرة هي مبدأٌ نموذجيٌّ آخر نجدُهُ يحدثُ مع الكثيرين من رجالاتِ الله الذين أنجزوا أعمالاً عظيمةً لله. لربَّما يُريدُ اللهُ أن يُريَنا أنهُ هو كان مصدرُ القوةِ لهذا العمل، وليسَ هذه الآنية الخزفيَّة.

ولكن هُناكَ سببٌ آخر لحدوثِ هذا الأمر، وهو الشيطان. فالمبدأُ الحادِي عشر عن عملِ الله في سفرِ عزرا هو التالي: عندما يكونُ اللهُ قد حقَّقَ عملاً عظيماً على الأرض من خلالِ إنسان، يُحبُّ الشيطانُ أن يُحطِّمَ أداةَ هذا العمل.

هذه بعضُ المبادئ النموذجيَّة عن عملِ الله، التي نتعلَّمُها من سفرِ عزرا. وبالإختصار، ما كان عزرا يقولُهُ لنا هو التالي: إنَّها خطةُ الله أن يستخدِمَ قوةَ الله، من خِلالِ شعبِ الله، لإتمامِ قصدَ الله، بحسب خطةِ الله.

فهل أنتَ واحدٌ من شعبِ الله؟ وهل تعلمُ أنكَ أداةٌ لقوة الله؟ وهل تعلمُ أن قصد قوةِ اللهِ فيكَ هو أن يتحقَّقَ عملُ اللهِ من خلالِكَ بحسبِ خطته؟

أضف تعليق


قرأت لك

حكايتي مع المسيح

أنا الموقّع أدناه خاطىء مغسّل بدم المسيح، حكايتي مع الرب يسوع بدأت منذ خمسة وعشرون سنة حيث كنت فتى أرعن لا يهمني أي شيء في الحياة سوى أن أفرح على طريقتي وكما يحلو لي وكأنني ممسك بكل فرح العالم. وبدأت الحيرة تدق أبواب قلبي فشعرت أن هذه السعادة هي كبخار يظهر قليلا ومن ثم يضمحل. 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة