تفاسير

المَقطَعُ الثَّانِي العِنايَةُ الإلَهِيَّة - التَّطبيقاتُ الشَّخصِيَّة

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

فهرس المقال

التَّطبيقاتُ الشَّخصِيَّة

ما هو التطبيق التعبُّدي لسفرِ أستير الجميل هذا؟ أوَّلاً، نحتاجُ أن ننشُرَ أخبارَ قرار يسُوع بإعطاءِ الحياةِ لِعالَمٍ يَعِجُّ بالنَّاسِ الذين يرزَحُونَ تحتَ حُكمِ المَوت.

ثانِياً، بإمكانِنا أن نستَريحَ على إتمامِ مَواعيدِ الله. فأستِيرُ تُمَثِّلُ إتمامَ عهدِ اللهِ معَ إبراهيم، ليُبارِكَ أُولئكَ الذين بارَكُوهُ، ولِيَلعَنَ الذي لَعَنُوهُ. (تَكوين 12: 3)

ثالِثاً، القاعِدَة الذَّهَبِيَّة يُمكِنُ تطبيقُها بِشَكل مَعكُوس. فمَوتُ هامان هو إيضاحٌ سَلبِيٌّ عنِ القاعِدَة الذَّهَبِيَّة: (إفعَلُوا بالآخرينَ كما تُريدُونَهُم أن يفعَلُوا بِكُم.): "إيَّاكُم أن تفعَلُوا أيَّ شَيءٍ لأيٍّ كان، إن لمَ تَكُونُوا تُريدُونَ أن يُفعَلَ هذا الأمرُ بِكُم."

رابِعَاً: إنَّ النِّعمَةَ الإلهيَّة تُغَطِّي أُولئكَ الذين يُحِبُّونَ اللهَ ويُطيعُونَهُ. عبَّرَ بُولُس الرَّسُول عن هذه الحقيقة كالتَّالِي: "ونحنُ نعلَمُ أنَّ كُلَّ الأشياء تعمل معاً للخير للَّذين يُحبُّون الله الذين هُم مدعوُّونَ حسبَ قصدِه." (رُومية 8: 28) فعندما أُخِذَت أستيرُ إلى المُباراة الجمالية الفظَّة تلك، كان اللهُ مسيطِراً على حياةِ أستير، وكانَ يعمَلُ لتحقيقِ مقاصِدِهِ الصَّالِحَة، التي أدَّتَ إلى كَونِها العمليَّة الأساسيَّة الرَّابِعَة لإنقاذ اليَهُود منَ الإبادَة.

إن العناية الإلهية كما تتجلَّى في ظُروفِ حياتنا، هي واحدةٌ من أهمِّ رسائل سفرِ أستير. فهل تُؤمِنُ أن اللهَ يسودُ على ظُرُوفِ حياتِك؟ يُوجدُ شَرطٌ لنَوالِ هذا الوَعد - فإذا كنتَ لا تُحبُّ اللهَ ولا تُريدُ أيَّ شئ من مقاصدِهِ أو خُطَتِه، فاللهُ لن يجعَلَ كُلَّ الأشياء تعملُ معاً للخَير. ولكن إن أحبَبتَ اللهَ من كُلِّ قلبِكَ وفكرِكَ ونفسِكَ وقُدرتِك، وإن كُنتَ بكُلِّ كيانِكَ مدعواً بحسبِ قصدِه وبِحَسَبِ طُرُقِهِ، فبإمكانِكَ عندها أن تُؤمِنَ أنَّ اللهَ سيَجعَلُ كُلَّ ما يَحدُثُ لكَ ينسَجِمُ معَ خُطَّتِهِ للِخَير – خيرُ اللهِ الأَسمى، وخيرُكَ أنتَ كذلكَ.

أضف تعليق


قرأت لك

ما هو مصيرك؟

قال منجّم تركي لبائع كتب مسيحي "يمكنني ان أخبرك حظّك . وان اخبرك ما سيحدث في المستقبل". لكن المؤمن اجاب: " اخبرني اين ستكون انت بعد مائة سنة !". تلعثم التركي ثم أجاب: انا لا اعلم ذلك، لكن ان نظرتُ الى يدك، أخبرك حظك انت". اجاب المؤمن: "انا ايضا اعرف بالغيب وانا استعمل كتباً، انا اخبرك عن مستقبلك ومصيرك، الكتاب الذي معي يخبرني ان كل مَن يؤمن بالرب يسوع المسيح له حياة ابدية ومَن لا يؤمن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله.