تفاسير

سِفرُ أيُّوب - أسلُوبُ سِفر أيُّوب الأَدَبِيّ

القسم: الأسفار الشعرية.

فهرس المقال

أسلُوبُ سِفر أيُّوب الأَدَبِيّ

إنَّ قَضِيَّةَ أُسلُوبِ سِفر أيُّوب الأدَبِيّ تَتِمُّ الإجابَةُ عنها عندما نتأمَّلُ بِالمكانِ الذي تمَّ فيهِ وضعُ هذا السِّفر في ترتيبِ أسفار الكتابِ المُقدَّس. فهذا السِّفرُ هُوَ واحِدٌ من أعظَمِ القَصائِدِ الشِّعريَّة التي سَبَق وكُتِبَت. فسِفرُ أيُّوب يُمكِنُ أن يُقدَّمَ، لا بَل سبقَ وقُدِّمَ كمَسرَحِيَّةٍ. تأمَّلُوا بهذه الرِّسالَة العَميقة التي وجَّهَها اللهُ للقُلُوبِ المُتألِّمَة، في مسرَحِيَّةٍ تتألَّفُ من ثلاثَةِ فُصُول. فعِندَما يُرفَعُ السِّتارُ للفَصلِ الأوَّل، يُعطينا المَشهَدُ الأوَّلُ الخَلفِيَّةَ المُلائِمَة لما يُمكِنُ أن يَكُونَ أقدَمَ قِصَّةٍ في الكتابِ المُقدَّس.

أضف تعليق


قرأت لك

سلام الله

في احدى صالات العرض في ايطاليا توجد صورتان موضوعتان احداهما بجوار الأخرى. الواحدة تمثل البحر هائجاً، تهب عليه ريح عاصفة، وتعلو سماءه غيوم قاتمة، والرعد والبرق يعملان في الجو بشدة. والصورة الثانية مثل الأولى ولكن في وسط المياه الهائجة توجد صخرة وفي الصخرة شق به عشب أخضر وأزهار وفي وسط هذا الشق والزهور والخضرة حمامة هادئة جالسة في عشّها.