تفاسير

سِفرُ أيُّوب - أسلُوبُ سِفر أيُّوب الأَدَبِيّ

القسم: الأسفار الشعرية.

فهرس المقال

أسلُوبُ سِفر أيُّوب الأَدَبِيّ

إنَّ قَضِيَّةَ أُسلُوبِ سِفر أيُّوب الأدَبِيّ تَتِمُّ الإجابَةُ عنها عندما نتأمَّلُ بِالمكانِ الذي تمَّ فيهِ وضعُ هذا السِّفر في ترتيبِ أسفار الكتابِ المُقدَّس. فهذا السِّفرُ هُوَ واحِدٌ من أعظَمِ القَصائِدِ الشِّعريَّة التي سَبَق وكُتِبَت. فسِفرُ أيُّوب يُمكِنُ أن يُقدَّمَ، لا بَل سبقَ وقُدِّمَ كمَسرَحِيَّةٍ. تأمَّلُوا بهذه الرِّسالَة العَميقة التي وجَّهَها اللهُ للقُلُوبِ المُتألِّمَة، في مسرَحِيَّةٍ تتألَّفُ من ثلاثَةِ فُصُول. فعِندَما يُرفَعُ السِّتارُ للفَصلِ الأوَّل، يُعطينا المَشهَدُ الأوَّلُ الخَلفِيَّةَ المُلائِمَة لما يُمكِنُ أن يَكُونَ أقدَمَ قِصَّةٍ في الكتابِ المُقدَّس.

أضف تعليق


قرأت لك

الهدف

كانت بعض الكلاب تلعب، وفجأة جرى أحدهم بسرعة وكأنه يتبع شيئاً، فلحقه الاخرون. واستمرّ الكلب يجري وقتاً طويلاً من مكان الى مكان، والباقون يلحقون به لا يعلمون ماذا حدث. واخيراً رجع الكلب وفي فمه أرنـبٌ.. فعلموا انه كان يلحق بهذا الأرنب، أما هم فكانوا يركضون بلا هدف. هكذا مَن يسير بلا هدف لا يحصل على شيء ولا يصل الى شيء..