تفاسير

سفر المَزَامِير

القسم: الأسفار الشعرية.

فهرس المقال

يُخاطِبُ سِفرُ المَزَامِير قُلُوبَ شَعبِ اللهِ عندما يعبُدُونَهُ. فالمَزامِيرُ هي مائةٌ وخمسُونَ مزمُوراً أو نَشيداً مُوحَىً بها، التي كانَ يُرَنِّمُها شَعبُ اللهِ في العهدِ القَديم. فلقد أعطَى اللهُ شَعبَهُ المَزامِير ليُساعِدَهُم على التَّعبيرِ عن محَبَّتِهِم، تسبيحِهم، وصلاتِهِم للهِ عندمَا يعبُدُون. هذه الترانيمُ المُوحَاةُ سوفَ تجذُبُكَ إلى حضرَةِ اللهِ الإلهيَّة وتُساعِدُكَ على التَّعبيرِ عن محبَّتِكَ، تسبيحِكَ، وصلاتِكَ عندما تعبُدُ اللهَ اليوم.

أضف تعليق


قرأت لك

المسيح حوّلَ الويسكي الى أثاث

اعتاد شرّيب خمر أن يبيع أثاث بيته ليشتري الويسكي. وبعد أن قبِلَ المسيح مخلّصاً وتغيّرت حياته، قال له أحدهم ساخراً: "هل تؤمن بالقصة السخيفة عن تحويل يسوع الماء الى خمر!؟" أجاب " انا لا أعلم عن حادثة تحويل الماء الى خمر، ولكن أعلم أن يسوع حوّل الويسكي الى أثاث في بيتي!، فبدل أن أسرف أموالي على شراء الويسكي، الآن أنا أشتري الآثاث لبيتي بعد أن آمنت"