تفاسير

المَزمُورُ الرَّابِع والثَّلاثُون وصفَةٌ للفَشَل - الإنسانُ ذُو الرَّجاء

القسم: الأسفار الشعرية.

فهرس المقال

الإنسانُ ذُو الرَّجاء

الإنسانُ الذي يتمسَّكُ بالرَّجاء، يُؤمِنُ بأنَّهُ يُوجَدُ خَيرٌ في هذا العالم، وبأنَّهُ سوفَ يكتَشفُ هذا الخَير. اللهُ يضعُ رَجاءً في قُلوبِنا، لأنَّ الرَّجاءَ مُمكِنٌ أن يَقُودَنا إلى الإيمان. لهذا يبدَأُ إصحاحُ الإيمانِ في الكتابِ المُقدَّس بإخبارِنا أنَّ الإيمانَ يُعطِي مادَّةً للأُمُورِ التي نترجَّاها، أو "الإيمانُ هُوَ الثِّقَةُ بما يُرجَى." فالإيمانُ هُوَ الذي يَقُودُنا إلى الله.

في أميركا، يقومُ ما بين 25 ألفاً إلى 30 ألفاً من الناس بالإقدامِ على الإنتحار سنويّاً. عندما يدرُسُ المُحلِّلُون النفسيُّون والإجتماعيُّون حالات الإنتحار هذه ويتساءلون "لماذا إنتحروا؟" يتوصَّلون إلى النتيجةِ التالية: أحد الأسباب التي جعلَتْهُم يُقدِمُونَ على الإنتحار، هُوَ لأنَّهم فقدوا الأملَ والرجاء. فعندما يفقُدُ النَّاسُ الإقتناع بأنَّ خيراً سوفَ يُصيبُهُم، يُقدِمُونَ على الإنتِحار.

فمن جهة، من المأساةِ أن نعرِفَ مثلاً أنَّهُ فقط في الولايات المُتحدة ما بين 25 إلى 30 ألف شخص سنوياً يفقدون الأملَ ويُقدِمُون على الإنتحار، ولكن من جهةٍ أُخرى أليسَ مُعجِزةً أن يتمسَّكَ بالرجاءِ والأمل، حوالي 250 مليون نسمة في هذا البلد نفسَهُ؟ فنحنُ نتمتَّعُ بالأمَلِ والرَّجاء، لأنَّنا نُولَدُ وهذا الرَّجاءُ مزروعاً في قُلُوبِنا. إنَّ قَصدَ اللهِ هُوَ أنَّ الرَّجاءَ الذي يزرَعُهُ في قُلُوبِنا ينبَغي أن يَقُودَنا إلى الإيمان، وخُطَّةُ اللهِ هي أنَّ إيمانَنا ينبَغي أن يَقُودَنا إلى علاقَةٍ شَخصِيَّةٍ معَ الرَّبّ.

يُخبِرُنا الرسول بُولُس أن أعظم ثلاثة ميزات للحَياة في هذا العالم هي الإيمان، الرجاء، والمحبة (1كُورنثُوس 13: 13). فالرجاءُ هو أعظَمُ هذه المِيزات، لأنَّهُ لا يَقُودُنا إلى شَيءٍ يَقُودُنا بِدَورِهِ إلى الله. بل عندَما نختَبِرُ نَوعِيَّةَ المَحَبَّةِ التي يَصِفُها بُولُس الرَّسُول، نكُونُ قد وصَلنا إلى ضالَّتِنا المَنشُودة، أي إلى الإلتِقاءِ بالله. فالكلماتُ المألُوفَةُ، "اللهُ محبَّة،" تعني أنَّهُ تُوجدُ نَوعِيَّةٌ منَ المحبَّةِ التي اللهُ هُوَ نفسُهُ إيَّاها.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الثاني عشر: الاستنارة المظلمة

من عقائد شهود يهوه التي لم يطرأ عليها التغيير هي عقيدة التغيير، أو ما يُسمّى "الاستنارة المستمرة". ولا يُفهم منها استنارة الذهن والقلب، وإنما تجديد التعليم والعقيدة، بإضافة ما هو جديد في إعلانات يهوه وحذف ما تبيّن بطلانه. هذا المعتقد أسسوه على آية تقول: "أما سبيل الصديقين فكنور مشرق يتزايد وينير إلى النهار الكامل" (سفر الأمثال 4 : 18). فلا تعليم ولا عقيدة ولا موقف لشهود يهوه لا يخضع لمبدأ التغيير. والتغيير لا ينسب للبشر، لأن الاعتراف ببشرية التغيير  قد يفقد الشهود ثقتهم بـ "العبد الأمين الحكيم"، فينظرون للطعام المعطى لهم بشك وريبة. لذلك نسبوه لله، وجعلوا الله يعلن اليوم خلاف ما أعلنه بالأمس.