تفاسير

سِفرُ الأمثال

القسم: الأسفار الشعرية.

فهرس المقال

تحذيراتٌ منَ النِّساءِ المُغرِيات

أمثال 5: 15- 19 هُوَ مقطَعٌ مُوجَّهٌ إلى الشُّبَّان، وهُوَ يُحَذّرُهُم منَ النِّساءِ المُغرِيَات. تُعَلِّمُنا هذه الأعداد أنَّ أفضَلَ دِفاعٍ ضدَّ الإنحلال الأخلاقي والزِّنى، هُوَ زواجٌ ناجِح. فينبَغي أن يشبَعَ الشُّبَّانُ من محبَّةِ زوجاتِهِم طوالَ الوقت. لهذا كتبَ سُليمانُ يَقُولُ للشُّبَّان، "لِيَكُن يَنبُوعُكَ مُبَارَكاً وافرَحْ بإمرَأَةِ شَبابِكَ." (أمثال 5: 18). وهكذا يدخُلُ الشُّبَّانُ إلى العالم، فلا يتعرَّضُونَ لِسِحرِ النِّساءِ المُغرِيات. وهكذا يَكُونُونَ غيرَ سَريعي العَطب، أو غيرَ مُعَرَّضِينَ للسُّقُوط، لأنَّ حاجاتِهم الجسَدِيَّة تَكُونُ قد تمَّت تَلبِيَتُها سابِقاً في المَنزِل. يُعطي سُليمان للرَّجُل الذي ينزَلِقُ إلى حياةِ الزَِّنَى اللاأخلاقِيَّة، يُعطيهِ سُليمانُ التَّحذِيرَ التَّالِي: "الشِّرِّيرُ تأخُذُهُ آثامُهُ وبِحِبالِ خَطِيَّتِهِ يُمسَكُ. إنَّهُ يَمُوتُ من عَدَمِ الأدَبِ وبِفَرطِ حُمقِهِ يتَهَوَّرُ." (أمثال 5: 22- 23).

أضف تعليق


قرأت لك

إيمان فتاة

تجددت فتاة في الثانية عشرة وأرادت أن تنضم إلى عضوية كنيسة معينة، وخشى راعي الكنيسة أن يقبلها لصغر سنها، لكن الفتاة ألحت كثيراً، فلم يجد الراعي مخرجاً إلا بأن يقول لها- سوف أحضر