تفاسير

الفصلُ الثاني "دُخولُ وخُروجُ إشعياء"

القسم: الأنبياء الكبار.

تقسيمُ السفر

هُناكَ طريقةٌ صحيحةٌ لتقسيمِ سفرِ إشعياء. فالإصحاحاتُ التسعةُ والثلاثون الأولى من سفرِ إشعياء هي رسالةُ إشعياء التحذيريَّة لشعبِ الله من الإجتياحِ والسبي الأشوريّ. والإصحاحاتُ السبعةُ والعِشرونَ الباقِية من إشعياء هي رِسالةُ شفاء وتعزِية. وكأنَّ الإصحاحات التسعةُ والثلاثون الأولى هي بمثابةِ "العمليَّة الجِراحِيَّة الروحيَّة،" والإصحاحات السبعةُ والعشرونَ الأخيرة هي عمليَّةُ الشِّفاء التي تلي "الجراحة."

إنَّ طريقَةَ تقسيم إصحاحات إشعياء الستَّة والستُّين جعلت بعضَ الناسِ يُقيمونَ توازِياً بينَ سفرِ إشعياء والكتاب المقدَّس نفسه. تأمَّل بهذه المُتوازِيات المُدهِشة: فهُناكَ ستَّةٌ وسِتُّونَ إصحاحاً في سفرِ إشعياء، وهُناكَ ستَّةٌ وسِتُّونَ سِفراً في الكتابِ المقدَّس. وسفرُ إشعياء يُقسَمُ إلى جزئين من تسعةٍ وثلاثينَ إصحاحاً وسبعة وعِشرينَ إصحاحاً، والكتابُ المُقدَّس يُقسَمُ إلى جزئين، العهدُ القديم الذي يحتوي على تسعةٍ وثلاثين سِفراً، والعهدُ الجديدُ يحتَوي على سبعةٍ وعشرينَ سفراً. الجزءُ الأوَّلُ من إشعياءُ هو مثل العهد القديم يتكلَّمُ برسائل التحذير والتأديب الصارِمة، كاشِفاً عن حالة الإنسان المُزرِيَة والحل الذي يجدُهُ في الله.

الجزء الثاني من إشعياء يُشبِهُ "العهدَ الجديد،" الذي يُقدِّمُ رسائِلَ التعزِيَة والرَّجاء للشعبِ الذي أدرَكَ حاجتَهُ لمُخلِّص، بسبب ما قرأوهُ في "العهدِ القديم" في سفرِ إشعياء ودلالتِهِ على الطريقِ للمُخلِّص. العهدُ القديمُ يبدأُ بالسؤال، "أينَ أنت؟" (تكوين 3: 9). العهدُ الجديدُ يبدأُ بالسؤال، "أينَ هُوَ؟" (متى 2: 2). إن هذين القِسمَين لسفرِ إشعياء يجعلانِنا نُدرِكُ حاجتَنا لمُخلِّص، ويُمهِّدانِ لنا الطريق لنلتَقي معَ العبدِ المُتألِّم في إشعياء 53.

أضف تعليق


قرأت لك

الموسيقى هي السبب

كانت سيارة نقل محمَّلة بكمية حجارة كبيرة منحدرة من أعلى الجبل بسرعة هائلة وفي أثناء انحدارها رأى السائق عربة صغيرة تمشي في بطء شديد أمامه فحاول ان يوقف سيارته مستخدما الفرامل ولكنه اكتشف انها معطلة فبدأ يعطي أصوات انذار كثيرة ولكن العربة استمرت في سيرها ببطء وأخيرا اصطدمت السيارتان واما السيارة الصغيرة فكانت تقودها فتاة، وعندما سئلت عن سبب عدم اكتراثها بصوت الانذار أجابت انها كانت تسمع الموسيقى الصاخبة. وهكذا نجد ان الانسان العصري يحب دائما ان يحاط بالضوضاء والموسيقى الصاخبة فلا يسمع لصوت الرب الخفيف المحذر من الدينونة فتكون النتيجة هلاكه الأبدي.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة