تفاسير

الفصلُ الثالِث "رسائِل مسياويَّة" - المُخلِّصُ المُتألِّم

القسم: الأنبياء الكبار.

فهرس المقال

المُخلِّصُ المُتألِّم

بُعدٌ آخر لِوعظِ إشعياء المسياويّ يُركِّزُ على موتِ يسوع المسيح. أعظم إصحاحٍ في الكتاب المُقدَّس حولَ موتِ يسوع المسيح نجدُهُ في إشعياء الإصحاح الثالث والخمسين، إذ يبدأُ إشعياءُ بالسؤالِ التالي: "من صدَّقَ خَبَرنا؟ ولمن استُعلِنَت ذِراعُ الربّ؟" تذكَّر أنَّ إشعياء كُلِّفَ بالوعظِ لشعبٍ لم يكُنْ يسمع أو يؤمن. لقد كانَ إشعياءُ واعِياً تماماً لكونِ كَلمةِ الله عندما يُكرَزُ بها تحتاجُ إلى أن يُعلِنَ الروحُ القُدُسُ معناها للناس لكي يفهموها.

فما كانَ يسألُهُ إشعياء هو التالي: "من يفهمُ فعلاً معنى موت يسوع؟" فجوهرُ تعليمِ إشعياء في هذا الإصحاح نجدُهُ في العددِ السادِس، "كُلُّنا كغنمٍ ضللنا مِلنا كُلُّ واحِدٍ إلى طريقِهِ، والربُّ وضعَ عليهِ إثمَ جميعِنا." ولكن كيفَ وضعَ اللهُ آثامَنا على المسيَّا؟ "وهو مَجرُوحٌ لأجلِ معاصينا، مَسحُوقٌ لأجلِ آثامِنا، تأديبُ سلامِنا عليهِ وبِحُبُرِهِ شُفِينا." (5).

إنَّ العددَ السادِسَ من هذا الإصحاحِ العظيم يبدأُ وينتَهِي بالكلمةِ نفسِها، "كُلٌُّنا." فأوَّلُ مرَّةٍ يستخدِمُ فيها إشعياءُ كلمة "كُلُّنا،" يستخدِمُها ليقول، "كُلُّنا كَغَنَم." هل تُؤمِن أنَّ هذا يشمَلُكَ أنت شخصِيَّاً؟" تذكَّر أنَّهُ مَكتُوبٌ في المزمور 23، "الربُّ راعِيَّ... في مراعٍ خُضرٍ يُربِضُني." (1-2). عندما نعتَرِفُ أنَّ الربَّ راعينا، نكونُ نعتَرِفُ أيضاً أنَّنا مُجرَّدُ خراف. وهُنا في هذا العدد العميق من سفرِ إشعياء، نجِدُ مكاناً يُشجِّعُنا فيهِ الكِتابُ المقدَّسُ أن نعتَرِفَ أنَّنا خراف. كُلُّنا خِرافٌ ضالَّة، كُلُّنا خُطاةٌ، ضللنا عن طريقِنا.

المرَّةُ الثانِية التي يستخدِمُ فيها إشعياءُ كلِمَة "كُلُّنا" يُعطِينا فيها الخبرَ السار. "والربُّ وضعَ عليهِ إثمَ جميعِنا [أي كُلِّنا]." فهل تُؤمِن بأنَّكَ مشمولٌ بهذه الكلِمَة الثانِية "جميعنا" التي يستخدِمُها إشعياءُ في المرَّةِ الثانية؟ إذا اعترفتَ أنَّ "كُلّنا" الأولى تشملُكَ، وإذا اعترفتَ أنّ "جميعنا" الثانية التي يستخدِمُها إشعياءُ تشملُكَ أيضاً، عندها تكونُ فِعلاً تعتَرِفُ بما تحتاجُ أن تعتَرِفَ به لكي تُطبِّقَ معنى موت يسوع المسيح على الصليب في حياتِكَ. عندها بإمكانِكَ أن تختَبِرَ الخلاص الذي أُعلِنَ عندما إستَخدمَ اللهُ حياةَ إبنِهِ كشارِعٍ يأتي من خِلالِهِ إلى العالم.

أضف تعليق


قرأت لك

الحياة التعبدية

"واحدة سألت من الرب. وإياها ألتمس. أن أسكن في بيت الرب كلّ أيام حياتي لكي أنظر الى جمال الرب وأتفرس في هيكله". إن الحياة التعبدية في الإيمان المسيحي هي العامود الفقري للنمو الروحي حيث تثبت العلاقة بيننا وبين الله للإنطلاق قدما الى الأمام، فالكتاب المقدس وعلى كل صفحاته يقدم لنا رجالات الله المنتصرين من خلال حياة تعبدية متينة تتفرع إلى ثلاثة أغصان: