تفاسير

الفصلُ الرابِع نُبُوَّةُ إرميا "مُسَلسَلُ النحيب"

القسم: الأنبياء الكبار.

فهرس المقال

الإناءُ المَسحُوق

ذاتَ يوم، قالَ اللهُ لإرميا أن يبتاعَ إناءً كبيراً وجميلاً، ويأخُذَ معَهُ بعضَ الشُّيُوخ والكَهَنة، ويذهَبَ إلى مدخَلِ بابِ الفخَّار. وعندما جذبَ انتباهَ الشعب، أخذَ هذا الإناء الجميل والثمين، وطرحَهُ أرضاً فتحطَّمَ كُلِّيَّاً. عندها ألقَى إرميا عظةً تطبيقيَّةً عن الإناء المُحطَّم فقال، "أنتُم الذين تُحارِبونَ نبوخذنصَّر، وتتمرَّدونَ على البابِليِّين وترفُضُونَ الخُضُوع، سوف تنسَحِقُونَ مثل هذا الإناء، ولكن بدونِ إعادةِ صناعةِ إناءٍ آخر منهُ، وبدونِ رجوع. بل سوف تكونُ نِهايتُكُم بذلك." (إرميا 19: 10، 11).

أضف تعليق


قرأت لك

لا يعسر عليك أمر

من هو الذي يخرق الأمور الطبيعية الثابتة لكي يصنع معجزة؟ ومن هو الذي يحقق المستحيل في زمن الأبواب المغلقة؟ ومن هو الذي يجعل المطر ينهمر في أوقات الجفاف ليشبع الجميع؟ وحده الذي ظهر لموسى في العليقة والذي جعل المياه تغمر الأرض في أعظم طوفان، الله الذي لا يعسر عليه أمر وحده: