تفاسير

الفصلُ السادِس "أخبارُ الله المُحزِنة"

القسم: الأنبياء الكبار.

فهرس المقال

رأى إرميا رُؤيا عن سلَّتي تين. (إصحاح 34). بعضُ هذا التين كانَ طازَجاً وناضِجاً، وبعضُ هذا التين فسدَ واهترأَ ولم يعُد صالحاً للأكل. فقالَ الربُّ لإرميا، "إنَّ التينَ الجيد يُشيرُ إلى الذين يذهبونَ في السبيِ إلى بابِل. فلقد أرسلتُهُم للسبي لصالِحِهم. وسوفَ أسهَرُ على راحَتِهم وأُعيدُهُم إلى أرضِهم ثانيةً. سوفَ أُساعِدُهم ولن أُؤذِيَهم. سوفَ أغرِسُهم ولن أقلعهم. وسوفَ أُعطيهم قلباً يتجاوبُ معي. سيكونونَ لي شعباً وأنا أكونُ لهُم إلهاً. لأنهم سوفَ يرجِعونَ إليَّ بفرحٍ كبير."

"وأمَّا التينُ الفاسِدَ فيُمثِّلُ صدقيَّا، ملك يهوذا، وقادتَهُ وكُلُّ أولئكَ الذينَ سيبقونَ هُنا في أُورشَليم، وكذلك أولئكَ الذين سينـزلونَ إلى مِصر. سوفَ أُعامِلُهم كالتين الفاسد الرديء الذي لا يصلُحُ أكلُهُ. سوفَ أُرسِلُ السيفَ والجوعَ والوبأَ عليهم حتَّى أُفنِيَهم."

هذه عِظةٌ لإرميا كرَّرها مراراً. كانَ هُناك نوعانِ من الناس في أورشليم عندما كانت على وشكِ السقوطِ بيد البابِليين. أولئكَ الذي أدركوا أنَّ السبيَ هو تأديبٌ من اللهِ، ولهذا ذهبوا إلى السبي وقَبِلوا تأديبَ اللهِ وتابُوا. وأولئكَ الذينَ، أمثالَ الملك صدقِيَّا، رفضوا أن يعتَرِفُوا بهذا كإرادةِ الله، ورفضوا وعظَ إرميا وتمرَّدوا على البابِليين، فانتهى بهمِ الأمرُ مثلَ الإناءِ المسحوق أو مثلَ التين الفاسد الذي لا يُؤكَلُ من رداءتِه.

أضف تعليق


قرأت لك

يرفعنا إلى الأعالي

"يعطي المعيّ قدرة ولعديم القوّة يكثّر شدّة"(أشعياء 29:40). إذا بحثت بجدية في كل بقاع الدنيا لن تجد شخصا يقول لك إنني أحيا في سلام عميق وإنني أشعر بطمأنينة شاملة، فأنا متأكد أن الجميع سيقول بأننا نحيا في حزن والفرح بعيد عنا، هذا كله لأن العالم ينظر إلى عمل يديه وكأنه هو الضمانة، ولكن في النهاية تكون النتيجة بؤس وشقاء، وحده يسوع يستطيع أن يرفعنا إلى الأعالي لكي يجعل من كل واحد منا يرتفع نحو الحياة المسيحية الحقيقية فهو: