تفاسير

الفصلُ السادِس "أخبارُ الله المُحزِنة"

القسم: الأنبياء الكبار.

رأى إرميا رُؤيا عن سلَّتي تين. (إصحاح 34). بعضُ هذا التين كانَ طازَجاً وناضِجاً، وبعضُ هذا التين فسدَ واهترأَ ولم يعُد صالحاً للأكل. فقالَ الربُّ لإرميا، "إنَّ التينَ الجيد يُشيرُ إلى الذين يذهبونَ في السبيِ إلى بابِل. فلقد أرسلتُهُم للسبي لصالِحِهم. وسوفَ أسهَرُ على راحَتِهم وأُعيدُهُم إلى أرضِهم ثانيةً. سوفَ أُساعِدُهم ولن أُؤذِيَهم. سوفَ أغرِسُهم ولن أقلعهم. وسوفَ أُعطيهم قلباً يتجاوبُ معي. سيكونونَ لي شعباً وأنا أكونُ لهُم إلهاً. لأنهم سوفَ يرجِعونَ إليَّ بفرحٍ كبير."

"وأمَّا التينُ الفاسِدَ فيُمثِّلُ صدقيَّا، ملك يهوذا، وقادتَهُ وكُلُّ أولئكَ الذينَ سيبقونَ هُنا في أُورشَليم، وكذلك أولئكَ الذين سينـزلونَ إلى مِصر. سوفَ أُعامِلُهم كالتين الفاسد الرديء الذي لا يصلُحُ أكلُهُ. سوفَ أُرسِلُ السيفَ والجوعَ والوبأَ عليهم حتَّى أُفنِيَهم."

هذه عِظةٌ لإرميا كرَّرها مراراً. كانَ هُناك نوعانِ من الناس في أورشليم عندما كانت على وشكِ السقوطِ بيد البابِليين. أولئكَ الذي أدركوا أنَّ السبيَ هو تأديبٌ من اللهِ، ولهذا ذهبوا إلى السبي وقَبِلوا تأديبَ اللهِ وتابُوا. وأولئكَ الذينَ، أمثالَ الملك صدقِيَّا، رفضوا أن يعتَرِفُوا بهذا كإرادةِ الله، ورفضوا وعظَ إرميا وتمرَّدوا على البابِليين، فانتهى بهمِ الأمرُ مثلَ الإناءِ المسحوق أو مثلَ التين الفاسد الذي لا يُؤكَلُ من رداءتِه.

أضف تعليق


قرأت لك

حجارة في البيت المسيحي

"كونوا أنتم أيضا مبنيين كحجارة حية بيتا روحيا كهنوتا مقدسا لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله بيسوع المسيح" (1 بطرس 5:2). الحجارة المبنية جيدا هي التي تربط البناء وتجعله يبدو بشكل مدهش ورائع، والحجارة أيضا هي التي تحمي البناء من المطر ومن العواصف الآتية من الخارج، فأهميته كبيرة جدا وبدونه يبدو كل شيء مكشوف وعريان للصوص ولقطّاع الطرق، لهذا شبهّنا يسوع بالحجارة الروحية التي تجمع البيت المسيحي لكي يتمجّد المسيح لهذا فكل فرد داخل البيت المسيحي هو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون