تفاسير

الفصلُ السابِع سفر مراثي إرميا "اللهُ يُحبِّكَ مهما كانت حالتُك" - مَغارَة إرميا

القسم: الأنبياء الكبار.

فهرس المقال

مَغارَة إرميا

عندما كتبَ إرميا سفرَ المراثِي، كانَ يجلِسُ في مغارَةٍ على تلًَّة. وهُناكَ مكانٌ الآن يُدعَى "مغارة إرميا،" يقعُ على تلَّةٍ تُدعَى الجُلجُثَة. فبِترتيبِ العنايةِ الإلهيَّة، كانت مغارةُ إرميا هُناكَ على تلَّةِ الجُلجُثَة حيثُ ماتَ يسوعُ المسيحُ عن خطايا العالم. وسوفَ نرى معنى هذه العِنايَة الإلهيَّة عندما نَصِلُ إلى رسالةِ المراثي.

أضف تعليق


قرأت لك

إحياء شيلوه وانتعاشها

مما يلفت النظر أن هناك صورة جميلة لعروس المسيح مرموز لها براعوث وهذا يأتي بنا إلى القرن الحاضر من المسيحية ففي بداية هذا القرن كان الروح القدس استحضر أمامنا عروس بوعز السماوية