تفاسير

الفصلُ العاشِر نُبُوَّةُ دانِيال "مُؤمِنونَ مُقابِل بابِليِّين"

القسم: الأنبياء الكبار.

فهرس المقال

نماذِجُ وتحذِيراتٌ

يُقسَمُ سفرُ دانيال الذي يتألَّفُ من إثني عشرَ إصحاحاً، إلى قِسمَين مُتَساوِيَين. الإصحاحاتُ الستَّةُ الأولى هي سردٌ تاريخيٌّ. أمَّا الإصحاحاتُ 7 إلى 12 فهي إعلاناتٌ نبويَّة. العددُ المِفتاحِيَّ لكُلِّ القِصَص التاريخيَّة في الكتابِ المقدَّس، والتي نجدُها في دانيال 1-6، هو عددٌ في العهدِ الجديد يقول، "فهذهِ الأُمور جميعُها أصابتهُم مِثالاً وكُتِبَت لإنذارِنا نحنُ الذينَ انتَهَت إلينا أواخِرُ الدُّهُور." (1كُورنثُوس 10: 11).

في العهدِ القديم، تجِدُ كُلاً من سلبيَّاتِ وإيجابِيَّاتِ الحياة الروحيَّة لمُعظَمِ أبناءِ شعبِ الله. ولكن هذا لا يَصِحُّ لا على يُوسُف الصِّدِّيق ولا على دانيال. كِلاهُما عاشا شبابَهُما وحياتَهما بأكمَلِها في حضارَةٍ مُعادِيَة، التي كانت العَرين السياسي للأمبراطُوريَّات العُظمَى. فدانيال ويُوسُف كانا الشخصيَّتَين الأكثر نقاوةً في كلمةِ الله. فبينما عاشَ يُوسُف كاليدِ اليُمنى لأحدِ فراعِنَة مِصر، عاشَ دانيالُ كُلَّ فترةِ شبابِهِ في الحضارَةِ البابِليَّة المُعادِيَة.

عاشَ دانيالُ حتى إلى ما بعدِ موتِ نبوخذنصَّر وإبنِه بِلطشاصَّر. لقد عاشَ ليشهَدَ سُقوطَ الأمبراطُوريَّة البابِليَّة بِيَدِ أمبراطُوريَّةِ الفُرُس. وهكذا عاش طِوالَ السبعينَ سنةً في السبي البابِليّ. وكانَ قد أصبَحَ عجوزاً أضعفَ من أن يقوى على العودةِ عندما بدأت حملاتُ الرجوع من السبي البابِلي إلى أورشليم، ولكنَّهُ شهِدَ الرجُوعَ من السبي.

لقد كانَ دورُ دانيال ومُهمَّتهُ أن يُريَ شعبَ يهوذا كيفَ يُمكِنُهُم أن يتأقلَموا معَ السبي، حتَّى عندما كانَ لا يزالُ في الرابعةِ عشرة من عمره. لقد تأقلمَ دانيالُ معَ السبي بطريقةٍ لافتةٍ للنظَر، ولِهذا يُعتَبَرُ نمُوذَجاً رائِعاً لِشعبِ يهُوَّذا ولنا نحنُ اليوم.

أضف تعليق


قرأت لك

مَن المؤلف !؟

سخر أحد الملحدين من الدكتور بسبب مسكه بالكتاب المقدس وقال له: "كل الأناجيل التي وقعت عيني عليها، لم أجد عليها اسم مؤلفها، فكيف تثق بكتاب لا يضع مؤلفه اسمه عليه!؟". فأجاب الدكتور:" قل لي، من فضلك، مَن كتب جدول الضرب؟" فقال الملحد : "لا أعلم". فقال له الدكتور: " أترضى ان تحفظ أرقاماً، وتستعملها طول حياتك في جميع أشغالك وتعتمد عليها في كل أمورك المالية وأنت لا تعرف مؤلّفها!" فقال الملحد: "ولكن جدول الضرب نافع، وقد أثبتت الأيام صحته". فقال الدكتور: "وهكذا انجيلنا نافع وقد أثبتت السنون صحته!".