الفصلُ الحادي عشر "أمجادُ بابِل"

القسم: الأنبياء الكبار.

معَ العِلمِ أنَّ هذه الدراسة ليسَت دِراسةَ أكاديميَّة بل هي دِراسةٌ تأمُّليَّة تعبُّديَّة لأسفارِ الكِتابِ المقدَّس، ولكن هُناكَ خلفِيَّةٌ تاريخيَّة ينبغي أن تكونَ مُطِّلعاً عليها لكي تُحسِنَ تقدير وفهم رسالة سفر دانيال. فغالِباً ما يستخدِمُ الكتابُ المقدَّس حُكمَ المُلوك والقَياصِرة لكي يُؤرِّخَ أحداثاً تاريخيَّةً، كما نرى في الأعدادِ الإفتِتاحيَّة من قصَّةِ الميلاد، التي نَراها في الإصحاحِ الثاني من إنجيلِ لُوقا.

خِلالَ الأحداث التي تتكلَمُ عنها الإصحاحاتُ الأربعة الأولى من سفرِ دانيال، كانَ نبُوخذنصَّر ملكَ الأمبراطُوريَّة البابِليَّة العالميَّة. في الإصحاحِ الخامِس من سفرِ دانيال، نقرأُ أن إبنَ نبوخذنصَّر، أي بِلطشاصَّر، أصبَحَ الملك. وفي الأعدادِ الخِتامية من الإصحاحِ الخامِس والأعدادِ الأُولى من الإصحاحِ السادِس من سفرِ دانيال، نقرأُ أنَّ الفُرُس إحتَلُّوا بابِل وأصبَحَ داريُوس المادّي هو الملك. بهذه الطريقة نعرِفُ أنَّ الإصحاحات الستَّة الأولى في سفرِ دانيال تُغطِّي سبعينَ سنةً من التاريخِ البابِلي.

إن الإطارَ التاريخي للأحداث التي يُغطِّيها مُحتوى الكِتاب المقدَّس، يمتدُّ عبرَ الأمبراطُوريَّات العالمية التالية: مصر، أشُّور، بابِل، فارِس، اليونان، وروما. هُناكَ أمبراطُوريَّتانِ عالميَّتان تتلاصقانِ في سفرِ دانيال – الأمبراطُوريَّة البابِلية التي دامَت سبعينَ سنةً، والأمبراطُوريَّة الفارِسيَّة، بِوِلاياتِها المائة والسبعة والعشرين لمادي وفارِس، والتي تُشكِّلُ الإطارَ التاريخي لسفرِ أستير. في إحدى نُبوَّاتِهِ، يُشيرُ دانيالُ إلى أربع قُوى عالميَّة: بابل، فارِس، اليونان، وروما.

لِكَي نفهَمَ الظُّروف التارِيخِيَّة لِسفرِ دانيال، ولكي نُقدِّرَ بِشكلٍ خاص أُبَّهَةَ ومجد نبوخذنصَّر، من المُهِم أن نعرِفَ كيفَ كانت مدينةُ بابِل. فأصغِ لهذا الوصف لمدينةِ بابِل الذي كتبَهُ أحدُ مُؤرِّخي العهدِ القديم: "كانت المدينةُ تحوي أكثَر من مليوني نسمة، وكانت جنائِنُ بابِل المُعلَّقَة واحدةً من عجائب الدُّنيا السبع في العالمِ القديم. ويُخبِرُنا المُؤرِّخُونَ القُدَامَى أنَّ السورَ الذي كانَ يُحيطُ بالمدينة كانَ طولُهُ تقريباً مائة كيلومتر، إذ شكَّلَ كُلُّ ضِلعٍ منهُ حوالي 25 كيلومتراً. وكانَ ارتفاعُ هذا السور حوالي مائة وعشرة أمتار، وكانت سماكةُ الجِدار حوالي 30 متراً. وكانَ أساسُهُ تحتَ الأرض بعُمق 13 متراً، لكي لا يتمكَّن العدوَّ من حفرِ خندَقٍ تحتَهُ. وكان يُحيطُ بالمدينةِ داخِلَ السور شُعاعُ فراغٍ عرضُهُ حوالي 400 متراً، يتوسَّطُ ما بينَ السور والمدينة. ومن خارِج كانَ السورُ محمِيَّاً بِخنادِق مملوءة بالمياه. وكانَ يوجدُ على السور مائتان وخمسونَ بُرجاً للحِراسَة.

"كانت المدينةُ مقسومةً إلى قِسمَين مُتساوِيَين بفعلِ مُرورِ نهرِ الفُراتِ في وسطِها. وكانَ يحجُزُ ضِفافَ النهرِ جِدارٌ مُرتَفِعٌ من الحجارةِ، معَ خمسةٍ وعشرينَ بوَّابةً لتصِلَ بينَ الطُرُقات والسُفُن. وكان يُوجَدُ جِسرٌ طُولُهُ كيلومتر واحد وعرضُهُ أحدَ عشرَ متراً، بالإضافةِ إلى جُسورٍ مُتحرِّكَةٍ تُرفَعُ في الليل. وكان هُناكَ نفقٌ تحتَ النهرِ، بعرضِ سبعةِ أمتار وارتفاع أكثر من أربعة أمتار. ففي أزمِنةِ الحرب الغابِرة، كانت بابِل قلعةً حصينة.

مدينةُ بابِل في أيَّامِ دانيال، لم تكُن فقط المدينةَ الأولى في العالم، بل كانت أيضاً القُوَّة الأمبراطُوريَّة العُظمَى التي حَكمَت في العالم حتَّى ذلكَ الوقت. هذه الأمبراطُوريَّة لم تستَمِرَّ إلا سبعينَ سنةً. ولقد عايشها دانيالُ من نهضَتِها إلى زوالِها. وكانَ دانيالُ صديقاً ومُستشاراً للمَلِك. لقد كانَ نبوخذنصَّر عبقريَّاً، وهو الذي بنى الأمبراطُورِيَّة البابليَّة التي دامت 70 سنةً، وحَكمَ هو فيها 45 سنةً.

كانت قُوَّةُ أو سُلطَةُ نبوخذنصَّر مُطلَقةً. في الإصحاح الخامِس من سفرِ دانيال، نقرأُ عنهُ، "أيَّاً شاءَ قتَل وأيَّاً شاءَ استَحيا" (19). يصعُبُ علينا اليوم أن نُقدِّرَ السُلطَةَ المُطلقة لحُكمٍ دِكتاتُورِيّ، أو لحاكِمٍ تُوتاليتاري مثل نبوخذنصَّر. عندما تأخُذُ فكرةً عن تاريخِ هذا الرجُل نبوخذنصَّر، تُدرِكُ أنَّ مُعجِزَةً عظيمَةً تمَّ وصفُها عندما يذكُرُ السفرُ إعتِرافَ نبُوخذنصَّر بالإيمانِ بإلهِ دانيال.

إنَّ اكتشافَ وتفسيرَ دانيال لحُلمِ نبوخذنصَّر (الإصحاح 2) تركَ أثراً عميقاً جداً على هذا الملك. في ذلكَ الحُلم، رأى نبوخذنصَّر تِمثالاً لرجُل. رأسُهُ من ذهب. صدرُهُ من فُضَّة. بطنُهُ وحقويهِ من نُحاس. ساقاهُ من حَديد، وقدماهُ من حديدٍ ممزوجٍ بِخَزَف.

كانَ تفسيرُ دانيال لهذا بأنَّهُ يُشيرُ إلى الممالك العالمية الأربع العُظمَى. عندما فسَّرَ دانيالُ حُلمَ نبوخذنصَّر، قال دانيال، "أنتَ أيُّها الملِكُ هو رأسُ الذهب، لأنَّكَ القُوى العُظمَى في العالم، ولكنَّ سُلطانَكَ هذا سوفَ يزولُ يوماً ما. فمملكتُكَ سوفَ تسقُطُ وتحُلُّ محلَّها مملكةٌ أُخرى لن تكونَ بِعَظَمةِ مملكتِكَ، وهي مملكة فارِس. هذا هو جزءُ الفِضَّة من التمثال. ومَملَكة النُحاس، التي هي اليُونان، سوفَ تتبَع. وأخيراً، المملكة المُشارُ إليها بأقدامِ الحديد هي الأمبراطُورِيَّة الرومانِيَّة." وقد تُشيرُ أصابِعُ القدمين العشرة إلى مناطِق الأمبراطُوريَّة الرومانية العشر.

يبدو أنَّ هذا التفسير دخلَ ذهنَ نبوخذنصَّر سُرعانَ ما سمِعَ أنَّهُ "رأسُ الذهب." فصنعَ تِمثالاً كامِلاً من ذهب وجعلَ الجميعَ يَخُرُّونَ ويسجُدونَ أمامه. في هذه المرحلة كانَ نبوخذنصَّر أبعَد ما يكونُ عن التوبة. وكما سنرى، كانَ لشهادةِ دانيال وأصدِقائهِ الثلاثة تأثيراً عميقاً غيَّرَ حياةَ نبوخذنصَّر وجعلَهُ يعتَرِفُ بالإيمان باللهِ الحي الحقيقي.


نبوخذنصَّر يتُوب

في حُلمِ نبوخَذنصَّر، قُطِعَ حجرٌ من جَبَلٍ بِغَيرِ يدٍ. هذا الحجرُ المُعجِزَة سقطَ على قدَمي تمثال نبوخذنصَّر الكبير، سقطَ على القدمين المصنوعَتين من حديدٍ وخزف. فأدَّى هذا إلى تدميرِ التمثال بأكمَلِه فتناثَرَ على الأرضِ قِطعاً صغيرةً جدَّاً. التفسيرُ الذي أعطاهُ دانيال لِنَبُوخذنصَّر كانَ أن كُلَّ هذه الممالك المُشارُ إليها بالذهب والفِضَّة والنُّحاس والحديد والقدمين من حديدٍ وخزف، كُلُّ هذه الممالك ستُدمَّرُ وتزول يوماً ما بفِعلِ مملكةٍ خارقةٍ للطبيعة، أي مَملَكة أو ملكوت الله.

لا نعرِفُ تماماً كيفَ استخدَمَ اللهُ حياةَ دانيال وكلماتِهِ ليصِلَ إلى نبوخذنصَّر، ولكن الأمرَ العجيب هو أنَّكَ عندما تصِلُ إلى دانيال 4، تقرأُ التالي:"من نبوخذنصَّر الملِك العظيم إلى كُلِّ الشُّعوب والأُمَم والألسِنَة الساكِنِينَ في الأرضِ كُلِّها. لِيكثُرْ سلامُكُم. الآياتُ والعجائبُ التي صَنَعَها معي اللهُ العَليُّ حَسنٌ عندِي أن أُخبِرَ بها. آياتُهُ ما أعظَمَها وعجائِبُهُ ما أقواها. ملكوتُهُ ملكوتٌ أبديٌّ وسُلطانُهُ إلى دَوْرٍ فدَوْر." (2-3).

في هذا الإصحاحِ الرائِع، يتكلَّمُ نبوخذنصَّر عن حلمٍ آخر حلمَ بهِ. ولقد وصفَ نبوخذنصَّر حُلمَهَ الثاني هذا كالتالي: "كُنتُ أرى فإذا بِشجرةٍ في وَسَطِ الأرضِ وطُولُها عَظيم. فكَبُرَتِ الشجرةُ وقَوِيَت فبلغَ عُلُوُّها إلى السماءِ ومنظَرُها إلىأقصَى كُلِّ الأرض. أوراقُها جمِيلةٌ وثمرُها كَثيرٌ وفيها طعامٌ للجميع وتحتها استظلَّ حيوانُ البَرِّ وفي أغصانِها سكَنت طُيُورُ السماءِ وطَعِمَ منها كُلُّ البَشَر. كُنتُ أرى في رُؤى رأسي على فِراشي وإذا بِساهِرٍ وقُدُّوسٍ نـزلَ من السماء. فَصَرَخَ بِشِدَّةٍ وقالَ هكذا. اقطَعوا الشجرةَ واقضِبُوا أغصانَها وانثُروا أوراقَها وابذُروا ثمَرَها... ولكن اترُكُوا ساقَ أصلِها في الأرضِ وبِقَيدٍ من حَديدٍ ونُحاسٍ في عُشبِ الحقل." (4: 4- 15.)

ثمَّ تابَعَ الملاكُ بالقَول، "لِيَبتَلَّ بِندى السماء وليكُنْ نصيبُهُ معَ الحيوانِ في عُشبِ الحقل. لِيتغيَّر قلبُهُ عنِ الإنسانِيَّةِ ولِيُعطَ قلبَ حَيوان ولِتَمضِ عليهِ سبعةُ أزمِنَة." (15-16) قالَ الملاكُ أنَّ القصدَ من هذا القرار الإلهي هو أن يفهَمَ العالم، "أنَّ العَلِيَّ مُتَسَلِّطٌ في مَملَكةِ الناس فيُعطِيها من يَشاء ويُنصِّبُ عليها أدنَى الناس."

ثُمَّ يُخبِرُنا الملكُ أنَّهُ أخبرَ هذا الحُلم لدانيال. وعندما سَمِعَ النبيُّ الحُلم، جلَسَ مشدوهاً وصامِتاً لساعَةٍ من الزمان، مصدُوماً من معنى الحُلم. وأخيراً قالَ، "يا سيِّدي الحُلمُ لِمُبغِضِيكَ وتعبِيرُهُ لأعاديك." (19)

بعدَ أن ألحَّ الملكُ على دانيال أن يُخبِرَهُ بتفسيرِ الحُلم، قالَ دانيال، "يطرُدُونَكَ من بَينِ الناس وتكونُ سُكناكَ مع حيوانِ البَرِّ ويُطعِمُونَكَ العُشبَ كالثيران ويَبُلُّونَكَ بِنَدَى السماء فَتمضِي عليكَ سبعةُ أَزمِنَةٍ [سنوات] حتَّى تعلَمَ أنَّ العَلِيَّ مُتَسلِّطٌ في مَملَكة الناس ويعطِيها من يشاء." (25)

وتابَعَ دانيال ليقول أنَّ اللهَ سوفَ يُعيدُ المُلكَ لنبوخذنصَّر عندما سيعتَرِف بِسيادة الله. ثُمَّ توسَّلَ دانيالُ إلى الملكِ قائلاً، "فارِق خطاياكَ بالبِرِّ وأثامَكَ بالرَّحمَةِ للمَساكِين لعلَّهُ يُطَالُ اطمِئنانُكَ." (27)

يبدو أنَّ دانيال كتبَ بعدَ هذا بِضعةَ أعدادٍ تصِفُ تحقُّقَ تفسيرِهُ النبَويّ لهذا الحلم. وبعدَ أن إنتَهت هذه المِحنة الرهيبة، إستعادَ نبُوخذنصَّر الكتابَةَ مُعبِّراً عن إعتِرافِهِ بالإيمان والحمد لإلهِ دانيال الحيّ والحقيقي." ورفعَ عينيهِ نحوَ السماء وسبَّحَ ومجَّدَ اللهَ العَليّ.

لاحِظْ أنَّهُ كانَ لدى اللهِ قصدٌ بجعلِ نبوخذنصَّر يمُرُّ في هذا الإختِبارِ الرهيب: أن يتعلَّمَ أنَّ العليَّ مُتَسَلِّطٌ في مملكةِ النَّاس. فكانَ على نبُوخذنصَّر أن يحيا كالحَيوان لسبعِ سنواتٍ، إلى أن تعلَّمَ في النِّهايَةِ ما أرادَهُ اللهُ أن يتعلَّم. يا لِهذهِ الأنا التي كانت لديهِ، ممَّا تتطلّبَ اللهَ سبعَ سنين لكي يجعَلَ هذا الحاكم العالمي يحني رأسَهُ.

هل من الممكِن أن نجتازَ في ظُروفٍ وإختِباراتٍ مأساويَّة، لأنَّ اللهَ يُحاوِلُ أن يُريَنا أنَّ لديهِ الحقُّ أن يحكُمَ هذا العالم وأن يسودَ على حياتِنا؟ عندما يحدُثُ هذا، كم يتطلَّبُكَ من الوقتِ قبلَ أن تقولَ لله،"ربِّي وإلهي! إستَلِم قِيادَةَ حياتي. أنتَ سيِّدُ حياتي المُطلَق؟"