تفاسير

الفصلُ الثاني نُبُوَّةُ يُوئيل - يومُ الخَمسين

القسم: الأنبياء الصغار.

فهرس المقال

يومُ الخَمسين

بعدَ أن أعلَنَ يُوئيل أن زحفَ الجراد هو يومُ الربِّ الراهِن، وأعلن أن السبي البابِلي سيكونُ يومَ الرَّبِّ في المُستَقبَل، بدأَ يتكلَّمُ أيضاً عن يومٍ آخر للرَّب، الذي هُوَ يومُ الخمسين. كتبَ يُوئيلُ كلماتِ نُبُوَّة الله قائِلاً: "ويكونُ بعدَ ذلكَ أنِّي أسكُبُ رُوحِي على كُلِّ بَشَرٍ فيتَنبَّأُ بَنُوكُم وبناتُكُم ويحلَمُ شُيُوخُكُم أحلاماً ويرى شبابُكُم رُؤىً." (2: 28)

لقد تحقَّقَت هذه جزئِيَّاً يومَ الخَمسين (أعمال 2: 1-4). نقرَأُ أنَّ الرُّوحَ القُدُس حلَّ على أولئكَ الذين كانُوا مُجتَمِعينَ معاً يومَ الخمسين. عندما رأى الشعبُ الألسِنة المُنقَسِمة التي كأنَّها من نار تستَقرُّ على رُؤوسِ الرُّسُل، وسمِعُوهُم يتكلَّمُونَ بِلُغةٍ مفهومَةٍ لدى كُلِّ الشعب الذي كانَ يتكلًَّمُ لُغاتٍ مُختَلِفة، وعندما سمِعوا "صوتاً كما من هُبُوبِ ريحٍ عاصِفة،" سألُوا بطرُس، "ماذا يعني هذا؟" فأجابَهم بطرُس، "هذا ما قيلَ بيوئيل النبي." (أعمال الرُّسُل 2: 16).

أضف تعليق


قرأت لك

الإقتراب والدخول إلى محضر الله

(عبرانيين 10: 19 – 25) الثقة والايمان-الاغتسال والتطهير-الصدق والشفافية-الاقتراب جماعي. "فاذ لنا ايها الاخوة ثقة بالدخول الى الاقداس بدم يسوع طريقا كرّسه لنا حديثا حيا بالحجاب اي جسده وكاهن عظيم على بيت الله لنتقدم بقلب صادق في يقين الايمان مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير" (عبر 10: 19). خلق الله الانسان، واراده قريبا منه، لكن الخطية والعصيان ابعدتا الانسان عن خالقه واغلقتا الباب امامه. وصارت خطايانا فاصلة بيننا وبين القدير، وهذا سبب تعاستنا..