تفاسير

الفصلُ الثاني نُبُوَّةُ يُوئيل

القسم: الأنبياء الصغار.

التطبيقُ الشخصيّ

لم يكرِزْ يُوئيلُ فقط عن يوم الرب الحاضِر والمُستَقبَل، بل حضَّنا كشعبِ الله أن نكرِزَ لجيلِنا، من خِلالِ إخبارِ أولادِنا والأجيالَ الآتِيَة عن يوم الرب (1: 2-3). يحثُّنا يُوئيلَ لنُدرِكَ أنَّ كُلَّ يومٍ في الماضي والحاضِر والمُستَقبَل ينبَغي أن يُعتَبَرَ كيَومِ الرَّب. وعندما نتذكَّرُ كيفَ حَوَّلَ اللهُ ظُرُوفَ حياتِنا الماضِية لخَيرِنا، علينا أن نتمسَّكَ بهذه الثِّقة في ظُروفِنا الحاضِرة (رومية 8: 28).

ولكن لماذا يُريدُنا اللهُ أن نعرِفَ عن يوم الربّ العظيم والمخوف المُستَقبَلي؟ لِكَي نُفكِّرَ بأي نوع من النَّاس ينبَغي أن نكون. أَصغُوا لِتطبيق بطرُس الشخصي عندما يُخبِرُنا عن يوم الرَّب الآتي: "لهذا، أيُّها الأحبَّاء إذ أنتُم مُنتظِرُونَ هذه، إجتَهِدوا لتُوجَدُوا عندَهُ بِلا دَنَس ولا عَيبٍ في سلام. واحسِبُوا أناةَ ربِّنا خلاصاً." (2بطرُس 3: 14- 15). إذ نتطلَّعُ إلى يومِ الربّ الآتي، يُقدِّمُ يُوئيلُ والأنبِياء تطبيقاتٍ كالتي قدَّمَها بطرُس لأتباعِ المسيح.

أضف تعليق


قرأت لك

الله محبة

عندما نقرأ (خروج2: 23، 3: 1- 10) نجد حالة الشعب وهو في المذلة والعبودية القاسية، وهي صورة حقيقية لحالتنا تحت عبودية الخطية ومذلة الشيطان. وصعد صراخهم وأنينهم إلى الله.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون