تفاسير

الفصلُ الثالِث نُبُوَّةُ عامُوس - الإمتِيازاتُ الرُّوحيَّة تُضاعِفُ المسؤوليَّة

القسم: الأنبياء الصغار.

فهرس المقال

الإمتِيازاتُ الرُّوحيَّة تُضاعِفُ المسؤوليَّة

لم يُحيِّد عامُوس يهوَّذا وإسرائيل من دينُونَة الله على الأُمَم. بدلَ ذلكَ، أخبَرَهُم أنَّ دينُونتَهُم ستكونُ أكثرَ قسوةً من دينُونَةِ الأُمَم الوثنيِّين. فلقد كانت خطاياهُم ذات عواقِب وخيمة أكثَر لأنَّهُم كانُوا يتمتَّعُونَ بإمتِيازاتٍ رُوحيَّة، بسببِ معرِفَتِهِم لكَلِمَةِ الله، ورُغمَ ذلكَ لم يلتَزِمُوا بالعَيش بحسب وصايا وتعاليم كلمة الله. فبِحَسَبِ عامُوس، تُقاسُ المسؤوليَّةُ الرُّوحيَّة بالنسبَةِ للإمتِيازات الرُّوحيَّة، وينبَغي أن تُؤثِّرَ إمتِيازاتُنا الرُّوحيَّة بشكلٍ دينامِيكي على طريقَةِ عيشِنا وحياتِنا.

فالذي نعمَلُهُ حيالَ ما نعلَمُهُ، هو أكثَرُ أهمِّيَّةً ممَّا نعلَمُهُ. نحتاجُ أن نتذكَّرَ أنَّ العَيش بِحَسَبِ ما نعلَمُهُ هو أكثَرُ أهمِّيَّة من إكتِساب المعرِفة. وبينما يظُنُّ العالمُ العِلماني أن المعرِفَةَ بحدِّ ذاتِها هي فضيلة، كرزَ الأنبِياءُ قائِلينَ أن تطبيقَ المعرِفة أو الحِكمة هو الفضيلة.

أضف تعليق


قرأت لك

الخضوع تحت مشيئة الله

"لأنني قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني" (يوحنا 38:6). يتخبط الإنسان ويتحير عندما يسأل نفسه كيف يستطيع المؤمن بالمسيح أن يحيا تحت مشيئة الله؟ وهل هو يرضي المسيح في ما يفعله؟ هناك أسئلة كثيرة جدا حول هذا الموضوع العميق والدقيق والجواب عليه ليس بالسهل أبدا لأنك تتعامل مع امر روحي سام جدا.