تفاسير

الفصلُ الرَّابِع نُبُوَّةُ عُوبَديا

القسم: الأنبياء الصغار.

فهرس المقال

"هكذا قالَ السيِّدُ الربُّ عن أدوم... إنِي قد جعلتُكَ صغيراً بينَ الأُمَم. أنتَ مُحتَقَرٌ جدَّاً. تكبُّرُ قلبِكَ قد خَدَعَكَ أيُّها الساكِنُ في مَحاجِئ الصخر رَفْعَة مقعَدِهِ القائلُ في قَلبِهِ من يُحدِرُني إلى الأرض. إن كُنتَ ترتَفِعُ كالنسرِ وإن كانَ عُشُّكَ مَوضُوعاً بينَ النجوم فمن هناكَ أُحدِرُكَ يقولُ الربُّ." (عُوبديا 2-4).

بهذه الكلمات يبدَأُ سفرُ عُوبَديا. فعمَّن يتكلَّمُ عُوبَديا عندما يذكُرُ أولئكَ المُتَكَبِّرين الذينَ يعيشونَ في محاجِئِ الصخور، والذين يظنُّونَ أن لا أحدَ يستطيعُ أن يُنـزلَهُم من عِشِّهم كالنُّسور؟  يظُنُّ البعضُ أنَّ سفرَ عُوبَديا ينبَغي أن يكونَ تحذيراً لنا نحنُ الذين نعيشُ في القرن الحادي والعِشرين، لأنَّنا نسمَعُ اليوم الحديثَ عن إرسالِ بعثاتٍ لإكتِشافِ الحياة على كواكِبَ أُخرى. في الأجيالِ الماضِيَة، كانت هذه الأعدادُ تُفَسَّرُ وتُطَبَّقُ على أساس أنَّ الله لا يُريدُنا أن نسكُنَ في منازِلَ مُرتَفِعة. في القرنِ الحادِي والعِشرين، يُفسِّرُ البعضُ هذه الأعداد كالتالي: "إذا تكبَّرتَ بسببِ علمِكَ وتِقَنِيَّتِكَ، وحاوَلتَ أن تجعلَ سُكناكَ على الكواكِبِ الأُخرى في الفَضاء، فمِن هُناكَ سيضعُكَ ويُحدِرُكَ الله إلى الأرض."

لم يكُن عُوبَديا يكتُبُ عن الأبنِيَة المُرتَفِعة أو الفضاء الخارِجي. بل كانَ يشتَعِلُ بالغضبِ المُقدَّس، مُوجِّهاً أصغرَ سفرٍ بينَ أسفارِ الأنبِياء إلى شعبٍ عدائِيٍّ، كانَ قد إقترَفَ أعمالاً رهيبَةً ضِدَّ شعبِ يهُوَّذا، عندما سقطت أُورشَليم بيدِ البابِليِّين.

أضف تعليق


قرأت لك

صلبوه

حصل ابنٌ صغير لأحد الملحدين على كتاب مقدس وأخذ يقرأ فيه بشغفٍ حتى انه نسيَ كل شيء غيره. وحينما رآه أبوه، سأله بغضب وقال: "أي كتاب تقرأ؟" فرفع الولد عينيه والدموع تنهمر منها، وقال بتأثّرٍ بالغ: "يا أبي، لقد صـلـبـوه!" فتسمّر الأب الملحد في مكانه إذ دخلت هذه الكلمات كالسهم إلى قلبه. وقد حاول أن يتخلّص من تأثير هذا الحق الالهي لكن دون جدوى، إذ كانت الكلمات تعود إلى ذهنه "لقد صلبوه"، وأخذ إحساسه بثقل خطاياه يزداد أكثر فأكثر، حتى طرح نفسه على المخلّص المصلوب فوجد سلام القلب وراحة الضمير.