تفاسير

الفصلُ الحادِي عشر نُبُوَّةُ زَكَرِيَّا

القسم: الأنبياء الصغار.

نُبُوَّاتُ زكريَّا المسياويَّة

قادَةٌ كثيرونَ لِشعبِ الله لم يُؤمِنُوا بالمَسيَّا المُنقِذ، وهكذا كانُوا يُحبِطُونَ من عزيمَةِ الذين يُؤمِنون. أظهَرَت نُبُوَّاتُ زكريَّا المَسياويَّة أنَّ اللهَ سيتُوِّجُ في النِّهايَةِ مَلِكَ المُلوك وربَّ الأرباب، الذي سيكونُ لهُ دورُ النبي، الكاهِن والمَلِك في مُلكِهِ الألفي.

إن بعضَ الأمثِلة عن نُبُوَّاتِ زكريَّا المسياويَّة التي تنبَّأَت عن المجيء الأوَّل للمسيَّا هي: 3:8؛ 9: 9، 16؛ 11: 11- 13؛ 12: 10؛ 13: 1، 6). إنَّ بعضَ الأمثِلَة عن نُبوَّاتِ زكريَّا المسياويَّة، والتي تنبَّأَت بالمجيءِ الثاني للمسيا، هي: 6: 12؛ 8: 20- 23؛ 14: 1- 9). أحدُ هذه المراجِع هي نُبُوَّةُ زكريَّا التي تُبرِزُ نبَويَّاً عودَةُ اليهود رُوحيَّاً إلى الله. يعتَقِدُ المُفسِّرُونَ المُحافِظُون أنَّ هذه النبُوَّة يُمكِن أن تكونَ قد تحقَّقَت جزئيَّاً يومَ الخَمسين، وسوفَ تَتَحقَّقُ في آخرِ الأيَّام (8: 20- 23).

أضف تعليق


قرأت لك

الأسدُ والارنب

التقى أسد بأرنب يغطّ في النوم. وبينما استعدّ الاسد لينقضّ على الارنب، إذا به يرى غزالاً جميلاً يمرّ بهما، عندها ترك الاسد الارنب ولحق بالغزال. عندئذٍ سمع الارنب الضجّة فاستيقظ من نومه مذعوراً وهرب. بعد جهد مضنٍ، لم يستطع الاسد الامساك بالغزال الذي قفز بأكثر سرعة لينقذ حياته، فعاد الاسد ليتغذّى على الارنب. لكنه وجد الارنب قد فرّ واختفى، فقال الاسد لنفسه:"تركت الطعام الذي بين يديّ لكي أحصل على طعام لم أكن لأضمنه!".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة