تفاسير

الفصلُ الأوَّل "أفضَلُ أسفارِ الكتابِ المُقدَّس" - يسوعُ آتٍ! يسوعُ أتَى!

القسم: مسح لإنجيل متى.

فهرس المقال

يسوعُ آتٍ! يسوعُ أتَى!

إنَّّ المُشكِلَة الأساسيَّة التي يُعالِجُها الكتابُ المقدَّس هي مُشكِلَةُ كون الإنسان قد فصلَ نفسَهُ عن اللهِ بِشبهِ طلاق، وينبَغي تدبيرَ مُصالَحَة لهذا الطلاق. إن رسالَةَ العهدِ القديم تُلخِّصُ الحَلّ لهذه المُشكِلَة بالكلماتِ التَّالِيَة: "يسوعُ آتٍ!" ورسالَةُ العهدِ الجديد تَصِفُ الحلَّ لهذه المُشكِلة بكلمتَين: "يسوعُ أتَى!"

عبرَ العهدِ القديم، نسمَعُ أنبِياء وغيرَهُم يقولون، "أنا  أعلَمُ أنَّ هذا سيحدُث. فأنا أُصدِّقُ الله عندما تقُولُ كلمتُهُ أنَّهُ سيُرسِلُ المَسيَّا إلى عالمنا." نسمَعُ أُموراً مثل نُبُوَّة أيُّوب، "أمَّا أنا فقد علِمتُ أنَّ وَليِّي [أو فادِيَّ] حَيٌّ والآخَرُ على الأرضِ يقُوم." ولكنَّنا نسمَعُهُ أيضاً يقُول، "من يُعطِيني أن أجِدَهُ فآتِي إلى كُرسيِّهِ." (أيُّوب 19: 25؛ 23: 3)

في هذه الأناجيل، نسمَعُ أشخاصاً مثل أندراوُس، أخي سِمعان بطرُس، يقولُ مُتعجِّباً، "لقد وجدنا المسيَّا." (يُوحنَّا 1: 41) وعندما قالَتِ المرأةُ السامِريَّةُ أنَّ المسيَّا سيأتي يوماً ما، أجابَها يسوعُ بِوُضُوح، "أنا الذي أُكلِّمُكِ هُوَ." لقد صرَّحَ أنَّهُ المسيَّا المَوعُود بهِ في الأنبِياء في العهدِ القديم (يُوحنَّا 4: 25-26).

إنَّ الأسفار الأربَعة الأُولى من العهدِ الجديد تُسمَّى بالأناجيل، لأنَّ كلمة "إنجيل" تعني "الأخبار السارَّة." عندما يُلخِّصُ الرُّسُل ويُطبِّقُونَ الأخبار السارَّة في هذه الأناجيل، يُخبِرُونَنا أنَّ اللهَ صالَحنا بمجيءِ المسيح. فهُم يُلَخِّصُونَ هذه السيَر الأربَع المُوحى بها عن حياةِ يسوع المسيح بالطريقةِ التالية: "اللهُ يستخدِمُنا لكي يتكلَّمَ إليكُم: فنلتَمِسُ منكُم، وكأنَّ المسيحَ نفسَهُ يُناديكم، أن تقبَلُوا المحبَّةَ التي يُقدِّمُها لكُم - بأن تَتَصالَحُوا معَ الله" (2كُورنثُوس 5: 20).

عندما نستَطلِعُ العهدَ الجديدَ معاً، صلاتي هي أنَّكَ إن كُنتَ مُنفَصِلاً عنِ الله، أن تختَبِرَ المُصالحة معَهُ من خِلالِ يسوع المسيح. وعندما تتَصالَحُ معَهُ وتَرجِعُ إلى علاقَةٍ معَ الله من خِلالِ المسيح، عندما تَستطيعُ أن تتصالَحَ معَ نفسِكَ ومعَ الآخرين. هذا هوَ جوهَرُ رِسالَةِ العهدِ الجديد.

فتِّشْ عن هذه الرِّسالة عندما تقرَأُ العهدَ الجديد: سلامٌ معَ الله، سلامٌ معَ نفسِكَ، وسلامٌ معَ الآخرين، لأنَّك تُؤمِنُ أنَّ يسوع المسيح، المسيَّا المَوعُود بهِ، قد جاءَ إلى العالم.

أضف تعليق


قرأت لك

الابن الضال

قاوم احدهم زوجته بسبب ايمانها بالمسيح فمزّق كتابها المقدس وجعله قسمين وقذف به الى برميل النفايات. ذهبت الزوجة وبحثت عن الكتاب الا انها وجدت فقط القسم الاول من الكتاب. وفي احد الايام بينما كان الرجل يائساً بسبب الديون، جلس يفكّر، واذا به يرى الكتاب على الطاولة امامه ووقعت عيناه على قصة الابن الضال، فقرأها لا ارادياً، وشدّته القصة ليعرف نهايتها خاصة عندما وصل الى قرار الابن بالرجوع الى ابيه معترفاً بخطئه، وتشوّق ليعرف ماذا كانت التتمّة، هل قبله ابوه؟