تفاسير

الفصلُ الخامِس "أعظَم عِظة من عِظاتِ يسُوع"

القسم: مسح لإنجيل متى.

فهرس المقال

لقد ألقَى يسُوعُ عِدَّةَ عظاتٍ عظِيمَة. بطَريقَةٍ ما، كانت أعظَمُ عِظاتِهِ المَوعِظة على الجَبل. فالمَوعِظَةُ على الجَبَل هي مُلخَّصٌ للتعليمِ الأخلاقي في الكتابِ المُقدَّس بكامِله. وهي أيضاً مُلخَّصٌ لتعليمِ يسوع عن الأخلاقِ والعلاقات. عندما نتأمَّلُ في الإطار الذي أُعطِيَ فيهِ هذا التعليم، نُدرِكُ أنَّهُ لم يكُنْ عِظَةً نمُوذَجِيَّة كما نظُنُّ بالعِظاتِ اليوم.

أضف تعليق


قرأت لك

انا لست لنفسي!

التقى ثلاثة أصدقاء في القطار في سفر طويل. فاستعانوا على تبديد الوقت بلعب الورق حيث تنتقل الدراهم من يد الى يد. ولما احتاجوا الى شخص رابع لتكتمل حلقة اللعب، طلبوا من أحد الجالسين ان يشاركهم ذلك فقال:" أعذروني، لا أقدر ان أشارككم اللعب لأني لم أجلب معي يدي!". فضحكوا وظنوا الرجل يمزح. ولكنه أوضح قائلا: "هاتان اليدان هما للرب، وانا وكيل عليهما. وليست لي سلطة في استخدامهما الا في كل ما يمجّد ربّي !".