تفاسير

الفصلُ السادِس "تطبيقُ المَوعِظَة"

القسم: مسح لإنجيل متى.

فهرس المقال

"مَدينَةٌ على جَبَل."

الصُّورَةُ المَجازِيَّةُ الرابِعة هي مدينَةٌ على جَبل، لا يُمكِن أن تُخفَى. إن كانَ لدَينا التطويبات الأربَعة في حَياتِنا، لا يُمكِن عندها أن تُخفى شهادَتُنا للمسيح. ليسَ هُناكَ ما يُسمَّى تِلميذاً سِرِّيَّاً ليسُوع المسيح.

سُلحُفاةٌ على جِدارِ السِّياج

هل سبقَ ورأيتَ سُلحُفاةً على جِدارِ السِّياج؟ في أيِّ وقتٍ ترى سُلحُفاةٍ على جِدارِ السِّياج، هُناكَ شيءٌ تعرِفُهُ بالتأكيد عن هذه السُّلحُفاة – لا بُدَّ أن أحدَهُم وضعَها هُناك، لأنَّ السُّلحُفاة لا يُمكِنُها أن تتسلَّقَ جِدارَ السِّياج. إنَّ كُلَّ تِلميذٍ ليسُوع الذي وُضِعَ ستراتيجيَّاً في مكانِهِ، ينبَغي أن يشعُرَ كالسُّلحُفاةِ على جِدارِ السياج. علينا أن نتطلَّعَ حوالَينا ونُدرِكَ أين وُضِعنا ستراتيجيَّاً في هذا العالم. وإذ نُفكِّرُ بالسراجِ الموضُوعِ على المنارة، وبالمدينة الموضُوع على الجَبل، علينا أن نقُول لأنفُسِنا، "أنا حيثُ أنا اليَوم لأنَّ المسيحَ الحَيَّ المُقام وضعَني حيثُ أنا، لأكُونَ جُزءً من الحَل لمشاكِل العالم المُحتاج."

وَيَستَمِرُّ التطبيق

يُتابِعُ يسوعُ تطبيقَ عظتِهِ في أصعَبِ جزءٍ من هذه العِظة (5: 17 – 48). يبدأُ يسُوعُ هذا الجزءَ من تطبيقِهِ بإعطائِهِ تصريحَين هامَّين: الأوَّل هو أنَّهُ لم يأتِ لينقُضَ النامُوس، بل ليُتمِّمَ نامُوسَ الله. جوهَرُ هذا التصريحِ الثانِي هو أنَّهُ إن لم يَزِد بِرُّ التلاميذ على بِرِّ الكتبَةِ والفرِّيسيِّين، فلا يكُونُوا قد فَهِمُوا تعليمَهُ (17 – 20).

لاحِظْ أنَّهُ في هذا المقطَع المُطوَّل من الإصحاحِ الخامِس، يقُولُ يسُوعُ ستَّ مرَّاتٍ، "سَمِعتُم أنَّهُ قِيلَ لكُم ... أمَّا أنا فأقُولُ لكُم." (متى 5: 21- 48) مُعظَمُ الوقت الذي إقتَبَس فيهِ يسُوع ما قِيل، لم يكُن يقتَبِس من مُوسى، بل من الكتَبَةِ والفَرِّيسيِّين. كانَ يقتَبِسُ شيئاً علَّمُوا بهِ ولكنَّهُ لم يكُن تعليم مُوسى، ولا كلمة الله. وعندما أشارَ يسُوعُ إلى أمرٍ علَّمَهُ مُوسى، لم يُوافِقْهم على طريقَةِ تفسيرهم لمُوسى.

جَوهَرُ التعليم هُو: "كُلُّ ما أُعلِّمُهُ يتَّفِقُ معَ كَلِمةِ الله. ولكن تعليمي لا يتَّفِقُ معَ تعليمِ وتقاليد الكَتَبَة والفَرِّيسيِّين." في هذا الجزء من عظتِهِ العظيمة تحدَّى يسوعُ تعليمَ هؤلاء القادَةِ الدينيِّين. ولقد إستمرَّ بِتَحدِّي تعليمِهِم وقِيَمِهم إلى أن أدرَكُوا أنَّهم لم يعُدْ بِوُسعِهم أن يتعايَشُوا معَهُ، فصَلَبُوه.

أضف تعليق


قرأت لك

النمو والنضوج والبلوغ

لا يولد أحد رجلا بالغا، بل جميعنا نولد اطفالا، ثم أولادا ثم أحداثا ثم شبابا ثم كهولا ثم رجالا وأخيرا شيوخا مسنين.... فالحياة نمو متواصل ومستمر إلى أن نبلغ مرحلة النضوج...

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون