تفاسير

الفَصلُ الأوَّل "أعمالُ المسيح المُقام"

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

فهرس المقال

فما هي الكنيسةُ إذاً؟

بينما تدرُسُ سفرَ الأعمال، لاحظْ أنَّكَ سوفَ تتعرَّفُ على حوالي الخمسينَ شخصيَّةً في هذا السفر التاريخي عن كنيسةِ العهدِ الجديد. إنَّ كلمة "كنيسة" هي باليونانية "إكليسيا" الذي يعني "جماعة" أو "مَدعُوُّونَ إلى خارِج،" أي أشخاص مدعُوُّون إلى خارِجِ هذا العالم ليتبَعوا المسيح المُقام ويتمتَّعُوا بالشرِكَة معَهُ ومعَ بعضِهم البعض. فبالمعنى الدقيق للكلمة، تعني كَلِمة "كنيسة": "أشخاص أو أُناس."

خلالَ قراءَتِكَ لسفرِ الأعمال للمرَّةِ الأولى، حاوِلْ أن تتآلَفَ معَ خمسينَ شخصاً على الأقل، بالإضافَةِ إلى بطرُس وبُولُس. إنَّ سفرَ الأعمال يتكلَّمُ بمُجمَلِهِ عن أُناسٍ إعتِيادِيِّين كانُوا يعمَلونَ أُموراً غير إعتِيادِيَّة، بسبب كَونِهم مملوئينَ من قُوَّةِ رُوحِ الله. إن هذا الإله نفسَهُ وهذه القُوَّة نفسَها مُتَوفِّرَةٌ لنا اليوم لنعمَلَ عملَ الله (متى 28: 18- 20).

عندما تخدُمُ الرَّبَّ اليوم، هل تدخُلُ إلى حضرَةِ اللهِ قبلَ أن تخرُجَ وتذهَبَ من أجلِه؟ وهل تنتَظِرُ في حضرَتِهِ لتأتيَ عليكَ مسحَةُ قُوَّةِ الرُّوحِ القدُس، أم أنَّكَ تذهَبُ ببساطَةٍ وتُحاوِلُ أن تعمَلَ عملَ الله بقُوَّتِكَ؟ إحدى رسائِل سفر الأعمال هي أنَّنا بدونِ عونِ الله لن نستطيعَ أن نُكمِّلَ عملَ الله. فعلينا إذاً أن ننتَظِرَ نوالَ قُوَّةِ الروحِ القدُس قبلَ أن نُحاوِلَ أن نعمَلَ عملَ المسيحِ الحيِّ المُقام.

أضف تعليق


قرأت لك

هادمين حصونا (2 كو 10)

يبني الشيطان الكثير من الحصون في عقول الملايين من البشر. وهذه الحصون هي بمثابة معاهدات واتفاقيات بين الشيطان والبشر تمتد احيانا الى سنين طويلة وعقود مديدة. وهدف ابليس هو هدم عمل الله من خلال غزو قلوبنا وعقولنا، والاحتفاظ بها تحت سلطته وتحكمه وابقائها بعيدة عن الرب.