تفاسير

الفَصلُ السابِع "وعظُ بُولُس" - الإنجيلُ يَصِلُ إلى كُورنثُوس

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

فهرس المقال

الإنجيلُ يَصِلُ إلى كُورنثُوس

من أثينا، إنتَقَلَ بُولُس مُباشَرَةً إلى كُورنثُوس. ولقد كانت كُورنثُوس مدينَةً مُنحَلًَّةً أَخلاقِيَّاً. في عالَمِ القرنِ الأوَّل، أن تدعُوَ شخصاً "كُورنثُوسِيّ" كان يعني أنَّكَ تتَّهِمُهُ بأنَّهُ مُنحَلٌّ أخلاقِيَّاً. بينما كانَ بُولُس يتفكَّرُ في الكرازَةِ بالإنجيل في مدينَةٍ مثل كُورنثُوس، إمتَلأَ بالخَوف (1كُورنثُوس 2: 3). ولكنَّ اللهَ طمأنَ بُولُسَ في رُؤيا قائِلاً لهُ، "لا تخَفْ بل تكلَّم ولا تسكُتْ. لأنِّي أنا معكَ ولا يقَعُ بكَ أحدٌ ليُؤذِيَكَ. لأنَّ لي شعباً كثيراً في هذه المدينَة." (أعمال 18: 9، 10).

لقد كانت لدى بُولُس عنصَرتُهُ الخاصَّة لتحضيرِهِ لخدمتِهِ في كُورنثُوس. بمعنى ما بإمكانِنا القَول أنَّهُ كانَ لدَيهِ إختِبارٌ حضَّرَهُ لخدَماتِهِ للغَلاطِيِّين، للأفسُسِيِّين، للفِيلبِّيِّين، وللكُورنثِيِّين. لقد كانت هذه الإختِباراتُ تَدَخُّلات إلهيَّة أكَّدَت لبُولُس حقيقَةَ أنَّ المسيح الحَي القائِم من الموت كانَ معَهُ عندما كانَ ينشُرُ الإنجيل في هذه المُدُن الستراتيجيَّة. وهكذا إستَمرَّت عجائِبُ وآياتُ يوم الخمسين كصدى تمَوُّجاتٍ من القُوَّة لتُمكِّنَ الكنيسةَ من إعلانِ الإنجيل الذي إئتَمَنَها عليهِ المسيح. إنَّ نماذِجَ يوم الخَمسين أو العَنصَرَة هي التي زرعت الكنيسة في الجيل الأوِّل من التاريخ الكَنَسيّ.

إنَّ وُجهَةَ النَّظَرِ التي شاركتُكُم بها عن العظة التي ألقاها بُولُس في أثينا، لها علاقَةٌ بوُجهَةِ النظر التي شارَكَها بُولُس معَ مُؤمني كُورنثُوس. لقد كتبَ لهُم قائِلاً أنَّهُ عندما أتى إلى كُورنثُوس، كانَ قد قرَّرَ أن لا يستَخِدِمَ "كلامَ الحكمةِ الإنسانِيَّة المُقنِع،" بل أن يُقدِّمَ بِبَساطَةٍ بُرهان الرُّوح والقُوَّة (1كُورنثُوس 2: 1- 5). عندما ألقَى بُولُس تِلكَ العظة على تَلَّةِ مارس، لم يستَخدِم "كلامَ الحِكمَةِ الإنسانيَّةِ المُقنِع." إقتَبَسَ من شُعَرائِهم وفلاسِفتِهم، مُلقِياً عظةً في مُنتَهى البَلاغَةِ والذَّكاء.

إنَّ الكلمة اليُونانِيَّة "تبشير" تعني حَرفِيَّاً "إعلان"، أي الطريقة التي كانَ يُعلَنُ بها مرسُومُ المَلِك لِرعاياهُ في مُدُنِ وقُرى مملكتِهِ. إذ تدرُسُونَ وعظَ بُولُس في الإصحاحاتِ الستَّة القادِمة من هذا السفر التاريخي المُوحى بهِ، لاحِظوا أنَّ ما تعلَّمَهُ بُولُس بينَ أثينا وكُورنثُوس كانَ محطَّةً رُوحِيَّة في تكوينَ ستراتيجيَّتِهِ لِلوعظِ بالإنجيل.

أنا مُقتَنِعٌ أنَّهُ بينَ خَدَماتِهِ في أثينا وكُورنثُوس، إختَبَرَ بُولُس أزمةً أثَّرَت بِعُمق على ستراتيجيَّتِهِ في وعظِ الإنجيل. لقد أدركَ بُولُس أنَّ الوعظَ كانَ خِدمَةً رُوحِيَّةً، وكُلّ ما كانَ يحتاجُ إليهِ هُو أن يُعلِنَ حقائِقَ الإنجيل عن يسُوع المسيح. ختمَ بُولُس رسالتَهُ إلى الكُورنثُوسيِّين بِتصريحٍ آخر عن الإنجيل الذي كرزَ بهِ عندما جاءَ إلى مدينتِهِم (1كُورنثُوس 15: 1-4). كتبَ يقُولُ لأهلِ رُومية: "لستُ أستَحي بإنجيلِ المسيح لأنَّهُ قُوَّةُ اللهِ للخلاص لكُلِّ من يُؤمِن." (رُومية 1: 16).

بعدَ أثينا وكُورنثُوس، أعلَنَ بُولُس ببساطَة رسالةَ الإنجيل، وتحدَّثَ تِكراراً عن إختِبارِهِ الشخصِيّ وعن كيفَيَّةِ إختِبارِهِ لهذا الإنجيل.

أضف تعليق


قرأت لك

إيمان و رجاء ومحبة

"أما الآن فيثبت الإيمان والرجاء والمحبة هذه الثلاثة ولكنّ أعظمهنّ المحبة" (1 كونثوس 13:13). إن الحياة المسيحية تبدأ بالمحبة وتنتهي بالمحبة فصلب المسيح على تلة الجلجثة لهو أكبر برهان عن محبة المسيح لنا وأعطانا نحن أن نؤمن به بالإيمان لكي ننال غفران الخطايا ومن ثم ليكون لنا رجاء في الحياة الأبدية لكيما نحيا معه وجها لوجه حيث هناك ينتهي الإيمان والرجاء لتبقى المحبة وهذه الرحلة مع المسيح لها ثلاث ركائز: