تفاسير

الفصلُ الخامِس "ماذا بعد؟" - قَلب بُولُس الإرسالِيّ

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

فهرس المقال

قَلب بُولُس الإرسالِيّ

بإمكانِنا أن نتعرَّفَ إلى الرسول بُولُس بِحَق في الإصحاح الخامِس عشر. لقد كانَ العالَمُ على قَلبِ هذا الرسُول. ففي سفرِ الأعمال رأينا بُولُس مُصِرَّاً على الذهابِ إلى رُومية. ولكن الآن، يكتُبُ بُولُس إلى أهلِ رومية قائلاً، "فعِندما أذهَبُ إلى أسبانِيا آتِي إليكُم. لأنِّي أرجُو أن أراكُم في مُروري وتُشيِّعُونِي إلى هُناك." (رومية 15: 24). لقد توسَّعت رُؤيتُهُ الآن لتَصِلَ إلى ما بعد رُوما. كانَ لديهِ إصرارٌ على السفرِ إلى رُوما، لأنَّهُ كان يعتَمِدُ على المؤمنينَ في رُومية أن يُوفِّروا لهُ قاعِدَةً داعِمة ليُبشِّرَ بالإنجيل في أسبانيا.

أضف تعليق


قرأت لك

ساعة تغيّر عائلة

في أحد الأحياء الفقيرة في القاهرة حيث يعمل سكانها في جمع النفايات، عثر فتى مسيحي على ساعة غالية الثمن بين أكوام النفايات ورفض ان يبيعها مع ان ثمنها يعادل أجرته لسبعة أعوام!. ذهب الفتى من منزل الى آخر يسأل أصحابها اذا ما فقدوا شيئاً ثميناً، وأخيراً قال له طبيب غير مسيحي ان الساعة هي له، فسأل الفتى الطبيب ليصفها له، فكانت الساعة له بالحقيقة، لكن الطبيب سأل الفتى عمّا دعاه الى هذا العمل الفريد.