تفاسير

الفصلُ الخامِس "ماذا بعد؟" - قَلب بُولُس الإرسالِيّ

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

فهرس المقال

قَلب بُولُس الإرسالِيّ

بإمكانِنا أن نتعرَّفَ إلى الرسول بُولُس بِحَق في الإصحاح الخامِس عشر. لقد كانَ العالَمُ على قَلبِ هذا الرسُول. ففي سفرِ الأعمال رأينا بُولُس مُصِرَّاً على الذهابِ إلى رُومية. ولكن الآن، يكتُبُ بُولُس إلى أهلِ رومية قائلاً، "فعِندما أذهَبُ إلى أسبانِيا آتِي إليكُم. لأنِّي أرجُو أن أراكُم في مُروري وتُشيِّعُونِي إلى هُناك." (رومية 15: 24). لقد توسَّعت رُؤيتُهُ الآن لتَصِلَ إلى ما بعد رُوما. كانَ لديهِ إصرارٌ على السفرِ إلى رُوما، لأنَّهُ كان يعتَمِدُ على المؤمنينَ في رُومية أن يُوفِّروا لهُ قاعِدَةً داعِمة ليُبشِّرَ بالإنجيل في أسبانيا.

أضف تعليق


قرأت لك

يبتغون وطنا أفضل

إن أبطال الإيمان في العهد القديم كانوا يتلمّسون ويبحثون بشغف بين الضبابية والوضوح إلى الموطن السماوي وإلى الأبدية الخالدة مع الله.