تفاسير

الفصلُ الخامِس "ماذا بعد؟"

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

فهرس المقال

قَلب بُولُس الإرسالِيّ

بإمكانِنا أن نتعرَّفَ إلى الرسول بُولُس بِحَق في الإصحاح الخامِس عشر. لقد كانَ العالَمُ على قَلبِ هذا الرسُول. ففي سفرِ الأعمال رأينا بُولُس مُصِرَّاً على الذهابِ إلى رُومية. ولكن الآن، يكتُبُ بُولُس إلى أهلِ رومية قائلاً، "فعِندما أذهَبُ إلى أسبانِيا آتِي إليكُم. لأنِّي أرجُو أن أراكُم في مُروري وتُشيِّعُونِي إلى هُناك." (رومية 15: 24). لقد توسَّعت رُؤيتُهُ الآن لتَصِلَ إلى ما بعد رُوما. كانَ لديهِ إصرارٌ على السفرِ إلى رُوما، لأنَّهُ كان يعتَمِدُ على المؤمنينَ في رُومية أن يُوفِّروا لهُ قاعِدَةً داعِمة ليُبشِّرَ بالإنجيل في أسبانيا.

أضف تعليق


قرأت لك

الحياة المنتصرة رغم الضغوط

عقب اجتماع صباح أحد جاءتني ابنة عزيزة من اللواتي يضمهن الاجتماع وعلى وجهها علامات الحيرة والتساؤل وقالت: "لقد آمنتُ بالرب يسوع المسيح مخلصاً شخصياً لنفسي، واعتمدتُ بالماء