تفاسير

أسئِلَةٌ طرَحَها الكُورنثُوسيُّونَ على بُولُس

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

المواهِبُ الرُّوحِيَّة

بالنسبَةِ لبُولُس، تبدأُ الحُلولُ الرُّوحِيَّة للمشاكِلِ في كنيستِهِم معَ عملِ الرُّوحِ القُدُس (الإصحاحات 12- 16). فالرُّوحُ القُدُس يُغدِقُ نِعمَتَهُ ومواهِبَهُ الرُّوحِيَّة على المُؤمنين. أرادَ بُولُس أن يُعَلِّمَ هؤُلاء المُؤمنين عن تِلكَ المواهِب، لكي يعرِفُوا كيفَ أرادَ الرُّوحُ القُدُس أن يعمَلَ فيهِم ومِن خِلالِهم ككَنيسةِ المسيح الحَيِّ المُقام.

أضف تعليق


قرأت لك

هل اسمك مكتوب في سفر الحياة؟

بادي، فتى صغير يسكن في أسكتلندا يموت من السرطان ورغبته الأخيرة ان يُكتب اسمه في كتاب "جينس" العالمي للأرقام القياسية كمَن حصل على أكبر عدد ممكن من الرسائل في حياته. فكتب في صحيفة يومية "يمكنكم ان تدخلوا السرور الى قلب فتى يموت بالسرطان، الرجاء أكتبوا له". كتب أحد المؤمنين له: عزيزي بادي، قرأت المقال وفهمت رغبتك وأردت ان أدخل أعظم سرور الى قلبك وأود ان تقبل الرب يسوع مخلّصاً لك فتحصل على الحياة الأبدية ويُكتب أسمك في كتاب أكثر أهمية "كتاب الحياة الأبدية". "أفرحوا لأن أسماءكم مكتوبة في سفر الحياة"

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون