تفاسير

أسئِلَةٌ طرَحَها الكُورنثُوسيُّونَ على بُولُس - المواهِبُ الرُّوحِيَّة

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

المواهِبُ الرُّوحِيَّة

بالنسبَةِ لبُولُس، تبدأُ الحُلولُ الرُّوحِيَّة للمشاكِلِ في كنيستِهِم معَ عملِ الرُّوحِ القُدُس (الإصحاحات 12- 16). فالرُّوحُ القُدُس يُغدِقُ نِعمَتَهُ ومواهِبَهُ الرُّوحِيَّة على المُؤمنين. أرادَ بُولُس أن يُعَلِّمَ هؤُلاء المُؤمنين عن تِلكَ المواهِب، لكي يعرِفُوا كيفَ أرادَ الرُّوحُ القُدُس أن يعمَلَ فيهِم ومِن خِلالِهم ككَنيسةِ المسيح الحَيِّ المُقام.

أضف تعليق


قرأت لك

أنا هو الخبز النازل من السماء

"هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت" (يوحنا 50:6). عندما يتحدث إنسان عن نفسه، يتعرض لعوامل الغرور والفخر والاعتداد بالذات، ذلك لأن الإنسان مجرب أن يصف نفسه بأكثر من حقيقته، وهذه هي طبيعتنا، أما عندما يتكلم المسيح فإن الوضع يكون معكوسا ذلك لأن أية تعبيرات في اللغة أقل من أن تصف حقيقة يسوع المسيح التي يحار الفكر في إدراكها، فيسوع طرح رسالته السماوية بثمانية أمور سأذكر منها ثلاثة: