تفاسير

أسئِلَةٌ طرَحَها الكُورنثُوسيُّونَ على بُولُس

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

المحبَّة

في خِتامِ الإصحاح 12، أخبَرَهم بُولُس قائِلاً، "...ولكن جِدُّوا للمَواهِبِ الحُسنَى. وأيضاً أُريكُم طَريقاً أفضَل." (31) ثُمَّ يبدأُ بُولُس بإعطاءِ ما صارَ معرُوفاً "بإصحاحِ المحبَّةِ في الكتابِ المقدَّس." (1كُورنثُوس 13) يُركِّزُ هذا الإصحاحُ العَظيم على خمسة عشر فضيلَةً تُعبِّرُ عن جوهَرِ المحبَّة (4- 7). عندما نفهَمُ مجمُوعَةَ الفضائِلِ هذه، التي تُعبِّرُ عن المحبَّة التي هي ثمر أو بُرهانُ سُكنى الرُّوحِ القُدُس في المُؤمن، عندها نفهَمُ تفَوَّقَ المحبَّة على مواهِبِ الرُّوح الأُخرى (غلاطية 5: 22، 23).

المحبَّةُ هي "الطريقُ الأفضَل" الذي يستَخدِمُهُ الرُّوحُ القُدُس ليَحُلَّ المشاكِلَ الفردِيَّة والجماعِيَّة في حياةِ المُؤمنين. يستخدِمُ بُولُس وصفَهُ للمحبَّة ليُظهِرَ للكُورنثُوسيِّين كيفَ يُمكِنُهُم أن يجدُوا حُلولاً للمشاكِلِ في كنيستهم.

لكي نُفسِّرَ ونُلَخِّصَ موضُوعَ رسالةِ بُولُس نقول: إنَّ بُولُس يُعلِّمُ أنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يعمَلُ عملاً عجيباً في المُؤمن، وبُرهانُ ذلكَ هُوَ مُعجِزة المحبَّة. ويعمَلُ الرُّوحُ القُدُسُ مُعجِزَةً أُخرى عندما يحِلُّ على المُؤمن، أو يُعيِّنُ المُؤمِنَ للخِدمة. إنَّ بُرهانَ هذه المُعجِزة هُوَ مواهِب الرُّوح القُدُس، التي تُعطي المُؤمن القُدرَةَ على الخدمة. ليسَ هُناكَ من خدمةٍ عجائِبيَّة للرُّوحِ القُدُس على المُؤمنين، بدون خدمة عجائبيَّة للرُّوحِ القُدُس في المؤمنين.

أضف تعليق


قرأت لك

لو فتح الرسالة !

قيصر روما الشهير، أغتالته فئة من الأعيان الذين تآمروا على حياته. ويقال بأنهم وجدوا في جيبه، بعد موته، رسالة أهملها أو نسي ان يفتحها. فلما قرأوها وجدوا فيها تحذيراً لقيصر من مؤامرة ستطيح برأسه، وعليه ان يعجل باتّخاذ التدابير اللازمة. ولكن هيهات، فقد قُتل القيصر. تُرى، لو انه فتح الرسالة وقرأ ما فيها، لأمكنه النجاة من الموت!. صديقي، اقرأ الكتاب المقدس لأن فيه تحذيراً خطيراً فلا تهمله فتهلك الى الأبد.