تفاسير

أسئِلَةٌ طرَحَها الكُورنثُوسيُّونَ على بُولُس

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

المحبَّة

في خِتامِ الإصحاح 12، أخبَرَهم بُولُس قائِلاً، "...ولكن جِدُّوا للمَواهِبِ الحُسنَى. وأيضاً أُريكُم طَريقاً أفضَل." (31) ثُمَّ يبدأُ بُولُس بإعطاءِ ما صارَ معرُوفاً "بإصحاحِ المحبَّةِ في الكتابِ المقدَّس." (1كُورنثُوس 13) يُركِّزُ هذا الإصحاحُ العَظيم على خمسة عشر فضيلَةً تُعبِّرُ عن جوهَرِ المحبَّة (4- 7). عندما نفهَمُ مجمُوعَةَ الفضائِلِ هذه، التي تُعبِّرُ عن المحبَّة التي هي ثمر أو بُرهانُ سُكنى الرُّوحِ القُدُس في المُؤمن، عندها نفهَمُ تفَوَّقَ المحبَّة على مواهِبِ الرُّوح الأُخرى (غلاطية 5: 22، 23).

المحبَّةُ هي "الطريقُ الأفضَل" الذي يستَخدِمُهُ الرُّوحُ القُدُس ليَحُلَّ المشاكِلَ الفردِيَّة والجماعِيَّة في حياةِ المُؤمنين. يستخدِمُ بُولُس وصفَهُ للمحبَّة ليُظهِرَ للكُورنثُوسيِّين كيفَ يُمكِنُهُم أن يجدُوا حُلولاً للمشاكِلِ في كنيستهم.

لكي نُفسِّرَ ونُلَخِّصَ موضُوعَ رسالةِ بُولُس نقول: إنَّ بُولُس يُعلِّمُ أنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يعمَلُ عملاً عجيباً في المُؤمن، وبُرهانُ ذلكَ هُوَ مُعجِزة المحبَّة. ويعمَلُ الرُّوحُ القُدُسُ مُعجِزَةً أُخرى عندما يحِلُّ على المُؤمن، أو يُعيِّنُ المُؤمِنَ للخِدمة. إنَّ بُرهانَ هذه المُعجِزة هُوَ مواهِب الرُّوح القُدُس، التي تُعطي المُؤمن القُدرَةَ على الخدمة. ليسَ هُناكَ من خدمةٍ عجائِبيَّة للرُّوحِ القُدُس على المُؤمنين، بدون خدمة عجائبيَّة للرُّوحِ القُدُس في المؤمنين.

أضف تعليق


قرأت لك

السلوك بالروح

"وإنما أقول اسلكوا بالروح فلا تكمّلوا شهوة الجسد" (غلاطية 16:5). إن السلوك بالروح مع المسيح هو أن تقف في بداية الطريق حاملا علم يسوع ومستعدا للركض نحو الهدف حيث هناك في النهاية يوجد جعالة عظيمة وهي إكليل البر الذي يمنحك إياه الرب مباشرة، فهذه الرحلة تحتاج إلى:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة