تفاسير

الإصحاحُ الثالِث المحَبَّةُ التي تُواجِهُ

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

بينما كانَ بُولُس يُخبِرُ الكُورنثُوسيِّين أن لا ينقَسِموا بسببِ قادَتِهم، أعطاهُم تعليمَاً عن الحُكمِ أو الدينُونة: "وأمَّا أنا فأقَلُّ شَيءٍ عندي أن يُحكَمَ فيَّ مِنكُم أو من جِهَةِ بَشَرٍ. بَل لستُ أحُكُم في نفسي أيضاً. فإنِّي لَستُ أشعُرُ بِشَيءٍ في ذاتِي. لَكِنَّني لستُ بِذلكَ مُبرَّراً. ولكنَّ الذي يحكُمُ فيَّ هُوَ الرَّبُّ. إذاً لا تَحكُمُوا في شَيءٍ قبلَ الوَقت حتَّى يأتِيَ الرَّبُّ الذي سيُنيرُ خفايا الظَّلام ويُظهِرُ آراءَ القُلوب. وحينئذٍ يكُونُ المَدحُ لِكُلِّ واحِدٍ من الله." (1كُورنثُوس 4: 3- 5).

أضف تعليق


قرأت لك

تكلفة هباء

أشتكت سيدة من أنها أضاعت ٢٠ عاماً في طلب الأرشاد النفسي ولم تنتفع شيئاً، فسألها صديق : " هل ذهبت الى الكنيسة لأجل المساعدة " ؟

- " لا ، لأن كل ما تريده الكنيسة منك، هو مالك ! "

- " كم دفعت للمعالج النفسي "؟

- " دفعت ٦٠ دولار اسبوعياً لمدة ٢٠ عاماً من معاش شهري ٢٤٠٠ دولار , أي ٢٤٠ دولار شهرياً أي عُشر معاشها ! كانت تدفع العشور للمستشار النفسي ولم ترد أن تدفع العشور للكنيسة مع انها اعترفت أنها لم تنتفع شيئاً !!