تفاسير

الفَصلُ الرَّابِع دَليلُ الزَّواج

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

"بِسبَبِ الضِّيقِ الحاضِر..."

عبرَ هذا الإصحاح، شدَّدَ بُولُس على نصيحَةِ الكُورنثُوسيِّين أن لا يتزوَّجُوا ولا يطلُبُوا وضعاً مُختَلِفاً عن الوضع الذي كانُوا يعيشُونَ فيهِ عندَما دُعِيُوا ليتبَعُوا المَسيح. لقد علَّمَهم هكذا بسبب ما أسماهُ "الضيق الحاضِر" (26). كانت الكنيسةُ تعيشُ في وقتِ إضطِّهادٍ، وبسببِ ذلكَ، إعتَقَدَ بُولُس أنَّهُ من الأفضَل أن يبقَى العازِبُونَ عازِبينَ، بدلَ أن يُضيفُوا همَّاً على هُمُومِ حياتِهم اليوميَّة.

يبدُو أنَّ الكُورنثُوسيِّين في رسالتِهم إلى بُولُس، سألُوهُ إذا كانَ بإمكانِ أولادِهم العازِبينَ أن يتزوَّجُوا في زمَنِ الضِّيقِ آنذاك. فأجابَ بُولُس بِوُضُوح أنَّهُ من الأفضَل والأكثر حِكمَةً أن يبقَى الشبابُ العازِبُونَ والبناتُ العذارى هكذا كما هُم، أي غيرُ مُتزوِّجين. لم يمنَعْ هؤلاء الشُّبَّان والشَّابَّات من الزواج، بل نصحَهم بالعُزُوبِيَّة. لهذا السبب، بدأ الإصحاحَ بالقولِ لهُم، "حسنٌ للرَّجُل أن لا يَمَسَّ إمرأة." (1) فإذا قرَّرَ هؤلاء الشُّبَّان والشَّابَّات أن يبقُوا عازِبينَ، أرادَهُم بُولُس أن يحفَظُوا أنفُسَهم من التَّجرِبَة.

رُغمَ أنَّ بُولُس علَّمَ هؤُلاء الذين كانُوا عازِبينَ أن يبقُوا كما كانُوا، ولكنَّهُ أضافَ أيضاً أنَّ من قرَّر أن يتزوَّجَ فهُوَ لا يُخطِئ: "ولكن إن لم يضبُطُوا أنفُسَهم فَليَتَزوَّجُوا. لأنَّ التزوُّجَ أصلَح من التحرُّق"؛ "لَكِنَّكَ وإن تزوَّجتَ لم تُخطِئ"؛ "ولكن إن كانَ أحدٌ يَظُنُّ أنَّهُ يَعمَلُ بِدُونِ لِياقَةٍ نحوَ عذرائِهِ إذا تجاوَزَتِ الوقتَ وهكذا لَزِمَ أن يَصيرَ فليفعَلْ ما يُريد. إنَّهُ لا يُخطِئ. فَليَتزوَّجا." (9، 28، 36)

يَظُنُّ البعضُ أنَّ بُولُس كانَ مُتزوِّجاً سابِقاً، لأنَّ كُلَّ عُضوٍ في السنهدريم كانَ مُتوقَّعاً أن تكُونُ لهُ زوجَةٌ. وفوقَ ذلكَ، في مقطَعٍ خاطَبَ فيهِ غيرَ المُتزوِّجينَ والأرامل، علَّمَهُم، "إنَّهُ حسنٌ إذا لَبِثُوا كما أنا" (8). لهذا يستنتِجُ مُعظَمُ المُفسِّرينَ أنَّهُ كانَ أرملاً.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الثاني عشر: الاستنارة المظلمة

من عقائد شهود يهوه التي لم يطرأ عليها التغيير هي عقيدة التغيير، أو ما يُسمّى "الاستنارة المستمرة". ولا يُفهم منها استنارة الذهن والقلب، وإنما تجديد التعليم والعقيدة، بإضافة ما هو جديد في إعلانات يهوه وحذف ما تبيّن بطلانه. هذا المعتقد أسسوه على آية تقول: "أما سبيل الصديقين فكنور مشرق يتزايد وينير إلى النهار الكامل" (سفر الأمثال 4 : 18). فلا تعليم ولا عقيدة ولا موقف لشهود يهوه لا يخضع لمبدأ التغيير. والتغيير لا ينسب للبشر، لأن الاعتراف ببشرية التغيير  قد يفقد الشهود ثقتهم بـ "العبد الأمين الحكيم"، فينظرون للطعام المعطى لهم بشك وريبة. لذلك نسبوه لله، وجعلوا الله يعلن اليوم خلاف ما أعلنه بالأمس.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون