تفاسير

الفصلُ السادِس القِسمُ التعليميُّ من الرسالة - المواهِبُ الرُّوحِيَّةُ تُبَرهِنُ التَّنوُّع

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

المواهِبُ الرُّوحِيَّةُ تُبَرهِنُ التَّنوُّع

في هذا الإصحاح، نتعلَّمُ مبدأينِ مُتناقِضَين ولكن مُتكامِلَين. أوَّلاً، نتعلَّمُ عن تنوُّع المُؤمنين المَوهُوبين، لأنَّهُم يتمتَّعُونَ بمجموعاتٍ مُختَلِفة من المواهِبِ الرُّوحِيَّة. إن كانَ إثنانِ منَّا مُتَطابِقَين تماماً، فواحِدٌ منهُما سيُصبِحُ وُجودُهُ غيرَ ضَرورِي. ولكن جميع القدِّيسين في الكنيسَةِ المحلِّيَّة وجُودُهم ضَروري. ولكن ليسَ جميعُ الأعضاءِ مُزوَّدينَ بالموهِبَةِ نفسها – فالبعضُ مُعلِّمون، وآخرونَ أنبِياء، والبعضُ الآخر لديهم مواهِب تمييز؛ وآخرونَ لديهم مواهِب إدارِيَّة، وبعضُهُم لديهم مواهِبُ شفاء.

إنَّ الكَنيسَةَ المملوءَةَ بالرُّوحِ سيكُونُ في جسدِها مجمُوعَةً كُبرى من المُؤمنين المُبارَكينَ بمواهِبَ روحِيَّة مُتَنوِّعة، التي هِيَ تحتَ سيطَرَةِ الرُّوحِ القُدُس. فالرُّوحُ القُدُسُ ليسَ سائِلاً، بل هُوَ شخصٌ. فإمَّا أن يكُونَ لدينا شخصُ الرُّوحِ القُدُس، وإمَّا لا يكُون. إنَّ مفهُومَ الإمتِلاء بالرُّوحِ القُدُس، يعني حرفِيَّاً أن نكُونَ تحتَ سيطَرَتِهِ.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الحادي عشر: بأيّ إنجيل ينبغي أن نكرز؟

قال المسيح لتلاميذه: "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها" (مرقس 16: 15). وإطاعة لهذه الوصية ذهب الرسل والتلاميذ إلى العالم وفي أفواههم بشارة واحدة، بشارة الخلاص بالمسيح. كان محور كلامهم ولبّ إنجيلهم بلا نزاع، شخص الرب يسوع نفسه. فقيل فيهم إنّهم "كانوا يخاطبون اليونانيين مبشّرين بالرب يسوع" (أعمال 11: 20).