تفاسير

الفصلُ السادِس القِسمُ التعليميُّ من الرسالة - تطبيقيَّاً

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

تطبيقيَّاً

ما هُوَ نمُوذَجُ موهِبَتِكَ وخدمتِكَ الرُّوحِيَّة؟ هل إكتَشَفتَ كيفَ منحكَ الرُّوحُ القُدُس المواهِبَ، وكيفَ أهَّلكَ وشجَّعَكَ لتستخدِمَ مواهِبك التي أعطاكَ إيَّاها؟ فكيفَ بإمكانِكَ أن تخدُمَ جسدَ المسيحِ بشكلٍ أفضَل معَ مواهِبكَ؟ فسواءٌ أكانت مواهِبُكَ في التعليمِ أم التمييز أم الحكمة أم التبشير أم الإدارة أم المُساعدة أم الرحمة أم الشفاء، أو أيَّة موهِبَةٍ أُخرى وصفَها بُولُس، فإنَّ الرُّوحَ القُدُس زوَّدَكَ بالمُؤهِّلاتِ التي تحتاجُها لتمجيدِ اللهِ وبُنيانِ كنيستِه. إدرُس لوائِحَ المواهِبِ الرُّوحِيّة في الكتابِ المقدِّس، والتي تتعدَّى العِشرين، وتأمَّل بِرُوحِ الصلاة بلائِحَةِ المواهِب هذه إلى أن يقُومَ الرُّوحُ القُدُس وباقِي أعضاء الكَنيسة بمُساعدتِكَ على إكتِشافِ مواهِبِكَ الرُّوحِيَّة. بحَسَبِ بُولُس، لا يُوجدُ ما يُسمَّى بِعُضوٍ غيرِ مُوهُوب في جسدِ المسيح. إبدأْ بإستخدامِ مواهِبِكَ اليوم، وانظُر كيفَ سيُضاعِفُ الرَّبُّ خدماتِكَ وجُهودِكَ من أجلِ مجدِهِ.

أضف تعليق


قرأت لك

عبور إبراهيم نحو النجاح

من حوالي 4000 عام وقف ذلك الرجل الأمين صاحب الصفات المتنوعة من أمانة وتواضع وإندفاع وتسليم وطاعة هو بالطبع إبراهيم الذي خرج من أرضه ومن عشيرته بناء على أمر الرب له "وقال الربّ لإبرام اذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أريك" (تكوين 1:22). ولكن هذه المرة تغيّر أمر الرب ليدخل في صميم قلب إبراهيم كسهم جارح.