تفاسير

الفصلُ السابِع ما هِيَ المحبَّة؟

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

(الإصحاح الثالِث عشر)

عالَجَ بُولُس عدَّةَ مشاكِل في رسالتِهِِ الأُولى إلى الكُورنثُوسيِّين،وقدَّمَ حُلُولاً مُحدَّدَةً لكُلٍّ من هذه المشاكِل. ولكنَّهُ قدَّمَ حلاً واحِداً يُمكِنُ تطبيقُهُ علىكُلِّ مُشكِلَةٍ رُوحِيَّةٍ واجَهها الكُورنثُوسيُّون، وكُلِّ مُشكِلةٍ رُوحِيَّةٍ قد نُواجِهُها اليوم في كنائِسنا. وهذا الحلُّ هُوَ المحبَّة.

أضف تعليق


قرأت لك

الفلاح والحيّة

وجد الفلاح حيّة متصلبة ومتجمدة من البرد. فأشفق عليها والتقطها وحملها وحضنها الى صدره. فاستعادت الحية حيويتها بعد ان شعرت بالدفء واستأنفت غريزتها الطبيعية وعضّت الفلاح الذي أحسن اليها وسببت له جرحاً مميتاً. صرخ الفلاح وهو يلفظ أخر انفاسه نادماً لأنه أشفق على هذا الشرير!.