تفاسير

الفصلُ العاشِر شفَافِيَّةُ الخادِم

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

إنَّ رِسالَةَ بُولُس الرسُول الثَّانِيَة إلى أهلِ كُورنثُوس تتكلَّمُ بمُجمَلِها عن الخدمة التي يُريدُ اللهُ لكُلِّ مُؤمِنٍ أن يختَبِرَها. قالَ بُولُس للأفسُسِيِّين أنَّهُم "مخلُوقونَ في المسيحِ يسُوع لأعمالٍ صالِحةٍ،" وأنَّ اللهَ سبقَ فأعدَّ هذه الأعمال الصالِحة لنا قبلَ أن عرَفنا الخلاص (أفسُس 2: 10). لقد خلُصنا بالنِّعمَة، ولكنَّنا خُلِقنا لأعمالٍ صالِحة. فاللهُ لديهِ خدمَةٌ لكُلٍّ منَّا، وهذه الخدمة هي أحد الأسباب التي من أجلِها أتَى بنا إلى الخلاص وإلى نفسِهِ. رُغمَ أنَّ هذه الأعمال لا تُخلِّصنا، ولكنَّها هدَفُ خلاصِنا في مجالِ هذه الحياة.

لقد سبقَ وتعلَّمنا من هذه الدِّراسَة أنَّ كُلَّ المُؤمنين هُم خدَّامُ الإنجيل، مخلُوقِينَ باللهِ لأعمالٍ صالِحَةٍ، وأنَّ القصدَ من خِدمَتِنا هُوَ أن نُصالِحَ كُلَّ البَشر معَ الله. ولكن لكي نأتي بالنَّاسِ إلى الله، فإنَّ حياتَنا ينبَغي أن تمتازَ بالشفافِيَّةِ الصادِقة. ينبَغي أن يكُونَ واضِحاً للجميع، أنَّ كُلَّ شَيءٍ صالِحٍ في حياتِنا هُوَ المسيح الذي خلَّصَنا ويحيا فينا.


كيفَ ننظُرُ إلى حياتِنا؟

إنَّ شفافِيَّةَ الخادِم تبدَأُ معَ الطريقَة التي بها ينظُرُ إلى حَياتِه. فهوَ يرى نفسَهُ كمُجرَّدِ إناءٍ يستخدِمُهُ الله: "ولكن لنا هذا الكَنز في أَوانٍ خَزَفِيَّة لِيَكُونَ فضلُ القُوَّةِ للهِ لا مِنَّا... حامِلينَ في الجَسَد كُلَّ حينٍ إماتَةَ الرَّبِّ يسُوع لِكَي تظهَرَ حياةُ يسُوع أيضاً في جَسَدِنا." (2كُورنثُوس 4: 7، 10).

فنحنُ مُجرَّدُ آنِيَةٍ خزَفِيَّةٍ صغيرة، ولكنَّنا نحمِلُ في هذه الآنِيَة الخزَفِيَّة الصغيرة كنزَ يسُوع المسيح الذي لا يُقدَّرُ بِثَمَن. إنَّ شفافِيَّتَنا تجعَلُ من هذا الكنز معرُوفاً للآخرين. حتَّى الكُسُور والشقُوق في إِنائِنا الخَزَفِيّ هي جزءٌ من شَفَافِيَّتِنا، لأنَّ كَنزَنا هُوَ مثلُ نُورٍ يَشعُّ من خلالِ هذه الشقُوق، أو البُرهانُ الواضِحُ عن إنسانِيَّتِنا المُتصدِّعَة.

ولكَي نُتَمِّمَ هذا العمَل، يسمَحُ الرَّبُّ بالضُّغُوطاتِ على إِنائِنا الخَزَفِيّ. هذه الضغُوطات هي المصاعِب التي نُعانِي منها من أجلِ الإنجيل. غالِباً ما يُشيرُ بُولُس إلى مصاعِبِهِ الشخصيَّة في هذه الرسالة، لكَي يُبرهِنَ كيفَ كانت جزءاً من تدريبِهِ كخادِمٍ للإنجيل. فالمسيحُ يُعلِنُ نفسَهُ في مَصَاعِبِنا، لأنَّ قُوَّتَهُ تُمكِّنُنا من إحتِمالها: "مُكَتئِبينَ في كُلِّ شَيءٍ لكن غيرَ مُتَضايِقين. مُتَحَيِّرينَ لكِن غير يائِسين. مُضطَّهَدِينَ لكن غَير مَترُوكين. مطرُوحينَ لكن غير هالِكين." (2كُورنثُوس 4: 8- 9). عندما تأتي علينا النوائِبُ والمصاعب، ونتمكَّنُ من إحتِمالِها، يتساءَلُ الآخرونَ عمَّا يُمكِّنُنا من إحتمالِها. عندها سيكُونُ بإمكانِنا أن نُشارِكَ معَهُم كنزَ المسيح الذي لا يُقدَّرُ بِثَمن.


مَدرَسَةُ الألم

كتبَ بُولُس يقُولُ أنَّهُ بإمكانِنا أن نُبَرهِنَ جدارَتنا كخُدَّامِ اللهِ من خِلالِ مُعاناتِنا: "في شدائِد في ضَروراتٍ في ضيقاتٍ. في ضَرباتٍ في سُجونٍ في إضطراباتٍ في أتعابٍ في أسهَارٍ في أصوام." (6: 4- 5).

أنا أُسمِّي هذه الصُّعوبات ب"العواصِف." فلِكَي يُعلِنَ اللهُ نفسَهُ، يسمَحُ أن تُواجِهَ العواصِفُ خدَّامَهُ. ويسمَحُ لا بَل يُوجِّهُ أحياناً هذه الضُّغُوطات لتأتي على خُدَّامِهِ.

اللهُ لديهِ طريقَةٌ خاصَّةٌ يُريدُ أن يتجاوبَ بها خُدَّامُهُ معَ هذه العاصِفة: "في طَهَارَةٍ في عِلمٍ في أناةٍ في لُطفٍ" (6) ولكن كيفَ نفعَلُ هذا؟ من خلالِ المصادِر الرُّوحِيَّة التي يُوفِّرُها لنا: "في الرُّوحِ القُدُس في مَحَبَّةٍ بِلا رِياء. في كلامِ الحقِّ في قُوَّةِ الله بِسلاحِ البِرِّ لليَمينِ ولليَسارِ." (6- 7). من خِلالِ هذه الضُّغوطات، وتجاوُبِنا بِقُوَّةِ الرُّوحِ معَها، نُظهِرُ المسيحَ للعالَم كخُدَّامِهِ الحقيقيِّين.

في الفَصلِ الخامِس، أعطانا بُولُس نافِذَةً تُدخِلُنا إلى دوافِعِه. في الإصحاحِ الحادِي عشر، يُعطينا نافِذَةً من سيرَةٍ حياتِهِ تُدخِلُنا إلى مدرستهِ اللاهُوتِيَّة للألم: "في الأتعابِ أكثَر. في الضربَاتِ أوفَر. في السُّجُونِ أكثَر. في المِيتاتِ مِراراً كثيرَةً. منَ اليَهُودِ خَمسَ مرَّاتٍ قَبِلتُ أربَعينَ جَلدَةً إلا واحِدة. ثلاثَ مرَّاتٍ ضُرِبتُ بالعِصِيّ. مرَّةً رُجِمتُ. ثلاثَ مرَّاتٍ إنكَسَرَت بي السفينَةُ. ليلاً ونهاراً قَضَّيتُ في العُمق. بأسفارٍ مراراً كثيرَةً. بأخطارِ سُيُولٍ. بأخطارِ لُصُوصٍ. بأخطارٍ من جِنسي. بأخطارٍ من الأُمَم. بأخطارٍ في المَدينة. بأخطارٍ في البَرِّيَّة. بأخطارٍ في البَحر. بأخطارٍِ من إخوَةٍ كذَبَة. في تَعَبٍ وكَدٍّ. في أسهارٍ مِراراً كثيرَةً. في جُوعٍ وعَطَِشٍ. في أصوامٍ مِراراً كثيرَةً. في بَردٍ وعُرِي." (2كُورنثُوس 11: 23ب- 27). من خِلالِ هذه الضِّيقات، وتجاوُبِه معها، كانَ بُولُس قادِراً أن يُبرهِنَ جدارَتَهُ كخادِمٍ للإنجيل.

فكيفَ يعرِفُ الآخرونَ أنَّكَ خادِمٌ للإنجيل؟ يرغَبُ الناسُ أن يرَوا كيفَ تختَلِفُ الحياةُ في المسيح عن الحياة بدونِهِ. فهل يَرَونَ الكنز الساكِن في إنائِكَ الخَزَفِيّ؟ إنَّ خدمةَ الإنجيل ليست عمَّا دَعاهُ بُولُس ، "ولا غاشِّينَ كَلِمَةَ الله." (2كُورنثُوس 4: 2). إنَّ الخدمةَ الحَقيقيَّةَ هي عن الشهادَةَ  الشفَّافَة لحياتِنا – أن نتألَّمَ من أجلِ الإنجيل، ولكنَّنا قادرِونَ أن نحتَمِلَ هذه الضِّيقات من خلالِ القُوَّة التي يمنَحُنا إيَّها الرُّوح القُدُس. إنَّ حياةَ الخادِم ينبَغي أن تُقدِّمَ بُرهاناً عن المسيح لأولئكَ الذين يبحَثُونَ عنِ المُخَلِّص.

أضف تعليق


قرأت لك

الإمتلاء بالروح القدس

هناك الكثير من المؤمنين يتمتعون بمواهب متعددة لكنهم لا يستخدموها لأنهم لا يسلكون في الروح وهناك من يتمتع بمواهب قليلة ويستخدمه الله بقوّة، وذلك لأنه مملوء من الروح القدس ويسلك بالروح، على المؤمن أن يفهم تعليم الوحي المقدس عن الإمتلاء بالروح القدس ويستفيد منه ويدعه يستخدمه لتمجيد اسم المسيح، فنتائج الإمتلاء بالروح: