تفاسير

الفصلُ الحادِي عشَر ترفُّع الخادِم - إختِبارُ صحراء العَرَبِيَّة

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

إختِبارُ صحراء العَرَبِيَّة

قبلَ أن يبدَأَ بُولُس خدمتَهُ العَلَنيَّة، ذهبَ إلى صحراءِ العَرَبِيَّة، وهُناكَ كانَ لهُ إختِبارٌ آخر. في العَرَبِيَّة، تعلَّمَ كُلَّ ما يحتاجُهُ للخدمة، بعدَ أن إختارَ أن لا يستَشيرَ لحماً ولا دَماً كالرُّسُلِ مثلاً، بل أن يتعلَّمَ مُباشَرَةً من المسيح المُقام نفسه. (غلاطية 1، 2). لا يتَّفِقُ عُلماءُ الكتاب المقدَّس حَولَ طُولِ المُدِّة التي يقُولُ بُولُس أنَّهُ قضاها معَ المسيح المُقام في البَرِّيَّة. يقُولُ البَعضُ أنَّهُ قضى ثلاثَ سنوات، ويعتَقِدُ آخرونَ أنَّهُ قضى فترةً أطولَ من ذلكَ بكثير. لقد قضى الرُّسُلُ ثلاثَ سنوات معَ يسُوع كمُعَلِّمِهم، ويقُولُ بُولُس أنَّهُ هُوَ أيضاً كانت لهُ سنواتُهُ معَ يسُوع الذي علَّمَهُ في بَرِّيَِّةِ صحراء العَربِيَّة. إنَّ إختِبارَ الصحراء العربِيَّةِ هذا حضَّرَهُ ليكتُبَ نِصفَ العهدِ الجديد، ولينشُرُ الإنجيل لكُلِّ العالمِ المعرُوفِ في زمانِهِ.

أضف تعليق


قرأت لك

الكتاب المقدس يرشد لضرورة المعمودية بعد الإيمان

جاء في مجلة الهدى، وهي المجلة الرسمية للكنيسة الإنجيلية بعددها الصادر يوم السبت 27 مايو سنة 1944 قصة رائعة بعنوان "توراة بدرو" وقد رأيت أن أنقلها كما جاءت لأهميتها.