تفاسير

الفصلُ الحادِي عشَر ترفُّع الخادِم

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

إختِبارٌ سَماوِيّ

تكلَّمَ بُولُس عن إختِبارٍ ثالِث في 2كُورنثُوس 12، حيثُ يُخبِرُنا أنَّهُ كانَ إختُطِفَ إلى السماء الثالِثة. لم يُعطِ تفاصِيلَ كثيرَ عن إختِبارِهِ هذا، ولكنَّهُ ذكرَ أنَّهُ "سَمِعَ كَلِماتٍ لا يُنطَقُ بها ولا يسُوغُ لإنسانٍ أن يتكلَّمَ بِها." (12: 4) شارَكَ بُولُس إختِبارَهُ السماوِيّ هذا معَ الكُورنثُوسيِّين، لكي يُبرهِنَ لهُم جدارَتَهُ كَخادِمٍ للإنجيل. لقد أقنَعَ هذا الإختِبارُ بُولُسَ أنَّهُ من المُمكِن أن نَعيشَ في المجالِ السماوِيّ، بينَما نحنُ لا نزالُ نعيشُ على الأرض. فالخادِمُ الذي يعيشُ ويتحرَّكُ كيانُهُ في المجالِ السماوِي، هُوَ ما أقصدُ بهِ "ترفُّع الخادم."

أضف تعليق


قرأت لك

راعوث الموآبية

إنها راعوث التي من أرض مؤاب حيث حزمت أمرها في الرحيل مع حماتها نعمي بعد موت زوجها. نظرت من بعيد إلى ارض يهوذا وكان هناك شوق كبير في قلبها لتتعرف على شعب زوجها الذي أحبته كثيرا ولكن القدر فرق بينهما.