تفاسير

الفَصلُ الثاني عشَر نِعمَةُ العطاء - مُساواةُ وكالة العطاء بأمانَة

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

فهرس المقال

مُساواةُ وكالة العطاء بأمانَة

عِندَما دعا بُولُس الكُورنثُوسيِّينَ ليُساهِمُوا في تقدِمَةِ المحبَّة التي كانَ يجمَعُها للمُؤمنينَ المُتألِّمينَ في أُورشَليم واليَهُوديَّة، كتبَ يقُول: "فإنَّهُ ليسَ لكَي يكُونَ للآخرينَ راحَةٌ ولكُم ضِيقٌ. بَلْ بِحَسَبِ المُساواة. لِكَي تكُونَ في هذا الوقت فُضَالتُكُم لإعوازِهم كي تصيرَ فُضالتُهم لإعوازِكُم حتَّى تحصُلَ المُساواة. كما هُوَ مكتُوبٌ الذي جمَعَ كثيراً لم يُفْضِلْ والذي جمعَ قليلاً لم يُنقِصْ." (2كُورنثُوس 8: 13- 15).

فالعَطاءُ يَنبَغي أن يكُونَ بالنِّسبَةِ إلى ما يملِكُهُ المُؤمن، وليسَ بالنسبَةِ إلى ما لا يملكهُ. فاللهُ يستطيعُ أن يستخدِمَ عطيَّةً مُباشَرَةً بالنسبَةِ إلى التضحِيَّة اللازِمة لتقديمِ هذه العطيَّة. فعندما نُعطي ما لدينا بإيمانٍ، حتَّى ولو كانَ هذا صَعباً، وإن لم يكُنْ لدينا الكثيرُ لِنُعطِيَهُ، فاللهُ قادِرٌ أن يُضاعِفَهُ بطريقَةٍ عَجِيبَة ليتساوى معَ عَطِيَّةٍ ضخمَةٍ يُقدِّمُها شخصٌ غَنِيٍّ إنطِلاقاً من تضحِيَةٍ قليلة. إنَّ ثمرَ العَطِيَّة لا يتعلَّقُ بمقدارِ العطيَّة بل بمقدارِ التضحية والإيمان اللازِمَينِ لتقديهما.

هذا ما قصدَهُ يسُوعُ عندما قالَ أنَّ الأرمَلَةَ الفقيرَةَ التي أعطَت عطيَّةً صغيرَةً جداً، بالواقِع أعطَت أكثَرَ من كُلِّ أولئكَ الذين كانُوا قادِرينَ أن يُعطُوا بِسخاء، لأنَّها أعطَت من إعوازِها، وممَّا كانت بأمسِّ الحاجَةِ إليهِ للبَقاءِ على قيدِ الحياة. (لُوقا 21: 1-49)

ماذا عنكَ؟ هل تُدرِكُ أنَّ كُلَّ ما لكَ هُوَ للهِ، وأنَّهُ يُطالِبُكَ أن تكُونَ وكيلاً أميناً عليهِ؟ وهل تُعطي بسُرُورٍ لعملِ الله؟ وهل تُعطي بتَضحِيَة؟ كُنْ أميناً في ما لكَ، واللهُ سيتستخدِمُ عطاءَكَ لبركةِ ملكوتِ الله – هذا هُوَ وعدُهُ.

أضف تعليق


قرأت لك

سقوط الجبابرة

"إذا انقلبت الأعمدة فالصديق ماذا يفعل" (مزمور 3:11). عبر التاريخ القديم والحديث سمعنا عن أشخاص كانوا عظماء من حيث القوّة والجبروت، وعندما ماتوا لم يعد أحد يذكرهم رغم كل ما كانوا يملكون من سلطة ومال وذكاء، واليوم هناك الكثير من الذين يرمون أحمالهم ومشاكلهم على أشخاص مهمّين في نظرهم بأنهم سيجدون الحل، ولكن مع مرور الأيام يكتشفون أنهم يتّكلون على سراب لا ينتهي وبدون نتيجة.