أسئِلَةٌ طرَحَها الكُورنثُوسيُّونَ على بُولُس

الصفحة 1 من 11

أسئِلة عن الزواج (الإصحاح السابِع)

بدأَ بُولُس الإصحاحَ السابِعَ من هذه الرسالة بالقَول، "وأمَّا من جِهَةِ الأُمُور التي كتبتُم لي عنها." يُشيرُ هذا إلى المصدَرِ الثاني الذي إعتَمَدَ عليهِ بُولُس عندما عالجَ المشاكِل في كنيسةِ كُورنثُوس. المُشكِلة الأُولى في الرِّسالة التي أرسَلَتها كنيسةُ كُورنثُوس لبُولُس طرحت أسئِلةً حولَ الزواج. إنَّ هذا الإصحاح العظيم عن الزواج في الكتابِ المقدَّس هو جوابُ بُولُس على الأسئِلة التي طرحتها الكنيسةُ عليهِ حَولَ مَوضُوعِ الزواج.

تقسِمُ الترجماتُ الجديدةُ للكِتابِ المقدَّس هذا الإصحاح إلى فقرات. تُشيرُ كُلُّ فقَرَةٍ إلى جوابِ بُولُس على سُؤالٍ عن الزواج طرحتهُ عليهِ الكنيسةُ في هذه الرسالة. وبدراسةِ جوابِهِ بإمكانِكُم أن تُحدِّدوا ماذا كانَ سُؤالُهم لهُ بالأصل. فكُلُّ أجوِبَةِ بُولُس ينبَغي أن تُدرَسَ من خِلالِ الأعداد الستَّة والعشرين التي نجدُ فيها الكلمات التالية: "على ضوءِ الضيقِ الحاضِر." ولقد كانَ الضيقُ الحاضِرُ في زمانِهِ هُوَ الإضطِّهاد. فمُعظَمُ نصائِحِ بُولُس المُوحاة في هذا الإصحاح تنطَبِقُ على الكنيسة الرازِحة تحتَ نيرِ الإضطِّهاد. لهذا نصحَ بُولُس غير َالمُتزوِّجين أن يبقُوا في العُزُوبيَّة. فعندما يُسيطِرُ مثلُ هذا الوضع على الكنيسة، عندها سيكُونُ حسناً للرَّجُل أن لا يَمَسَّ إمرأة.

بالإضافَةِ إلى الضِّيقِ الحاضِر، أكَّدَ بُولُس أنَّ غيرَ المُتزوِّجِين هُم أكثَرُ قدرَةً على تكريسِ ذواتِهم لعملِ الرَّبّ، بينَما المُتَزوِّجُون عليهم أن يهتمُّوا بزوجاتهم أو بأزواجِهِنَّ. وهكذا علَّمَ بُولُس في خِتامِ هذا الإصحاح عن تفضيلِهِ للعُزوبِيَّة، التي وصفها كموهِبَة.

ولكنَّ بُولُس نصحَ هؤلاء المُؤمنين أن يكتَفُوا بِحالِهم، سواءٌ أكانُوا مُتَزوِّجينَ أم عازِبين، بدل أن يتحرَّقُوا لِوضعٍ مُختَلِف في الحَياة. ولقد أكَّدَ بُولُس أيضاً أنَّ الزَّواج مسمُوحٌ بالطبع لأُولئكَ الذي ليسَت لدَيهم دعَوةٌ للبَقاءِ في العُزوبيَّة.

الأخُ الأضعَف
الصفحة
  • عدد الزيارات: 14491
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق