الفَصلُ الثاني عشَر نِعمَةُ العطاء - الأهليَّة الواجِبة لوكالة العطاء الأمينة

الصفحة 3 من 4: الأهليَّة الواجِبة لوكالة العطاء الأمينة

الأهليَّة الواجِبة لوكالة العطاء الأمينة

قالَ بُولُس أنَّ الفِيلبِّيَّنَ أعطُوا بسخاء، "حسبَ الطاقَة، وفوقَ الطاقَة." (8: 3) نعرِفُ أنَّهُم لم يكُونُوا أغنِياء، لأنَّ بُولُس كتبَ أيضاً يتكلَّمُ عن "فقرهِم العَميق." (2) عندما يُعطي أحدُهُم بِسخاء، عادَةً نفتَرِضُ أنَّهُ غَنِيٌّ جداً. يبدُو أنَّهُ من الأسهِلِ للشخصِ الغَنِي أن يُعطِيَ من فضلتِهِ. ولكن لم تكُنْ هذه حالَةُ الفِيلبِّيِّين. كانُوا يُعطُونَ في وقتِ فقرٍ مُدقِع وضيقاتٍ شديدة – وكانُوا يُعطُونَ فوقَ طاقتِهم.

كيفَ يُمكِنُ للمُؤمِن أن يُعطي فوقَ طاقتِهِ للعَطاء؟ بسماحِهِ لنعمَةِ اللهِ أن تُضيفَ على تقدِمَتِهِ. فعندما نُقرِّرُ كم نستطيعُ أن نُعطِيَ لِعَمَلِ الرَّبّ، ولكن نسأل الله أن يُضيفَ نِعمَتَهُ على تقدِمتِنا، سيكُونُ بإمكانِنا أن نرى اللهَ يعمَلُ من خِلالِ إيمانِنا. فهُوَ قادِرٌ بنعمتِهِ، أن يُضاعِفَ ما نُقدِّمُهُ بالإيمان.

لقد قدَّمَ الفيلبِّيُّونَ من فقرِهم  تقدِمَةً صغيرَةً لله، وشاهَدوا هذه العَطيَّة تنمُو، بينما كانت نعمَةُ اللهِ تُحوِّلُ عطيَّتَهُم إلى ما يفُوقُ قُدرتَهُم على العَطاء. هذا ما قصدَهُ بُولُس عندما قالَ، "ثُمَّ نُعرِّفُكُم أيُّها الإخوة نعمَ الله المُعطاة في كنائِس مكدُونِيَّة." (2كُور 8: 1) الكَلمة اليُونانِيَّة المُستَخدَمة هُنا للنَّعمَة هي "خارِيس، أو كاريزما"، التي تعني قُوَّة وبَرَكَة الله علىحياةِ الإنسان. إنَّها نِعمَةُ الله التي تُمكِّنُنا من العطاءِ فوقَ الطاقَةِ البَشَريَّة. هذا هُوَ المقصود بنعمَةِ العطاءِ هذه.

مُساواةُ وكالة العطاء بأمانَة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 6778
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق