تفاسير

الفَصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ بُولُس إلى أهلِ غلاطية

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

فهرس المقال

إنَّ الرسالَةَ التي كتبَها بُولُس للغَلاطِيِّين تختَلِفُ في نَوعِها عنِ الرسائِل التي سبقَ ودرسناها. فالرسالَةُ إلى أهلِ غلاطِية هي الرسالَةُ العاطِفيَّةُ من بَينِ رسائِلِ بُولُس المُوحاة. فعندما كتبَ بُولُس رسالتَهُ إلى الغلاطِيِّين، كانَ غاضِباً. (وقد نكُونُ أكثَرَ دقَّةً إذا قُلنا أنَّ بُولُس كانَ مملوءاً بالإستنكارِ المُقدَّس عندما كتبَ هذه الرسالة.) رُغمَّ أنَّ بُولُس غالِباً ما يُخاطِبُ مشاكِلَ الكنائس في رسائِلِه، ولكن في هذه المُناسَبة، نرى بُولُس ثائِرَ الغَضَب. فبينما يكتُبُ للغَلاطِيِّين، يُواجِهُ مُشكِلَةً أكثَرَ جدِّيَّةً من مُشكِلَة خطايا الكُورنثِيِّينَ.

أضف تعليق


قرأت لك

أرفع عيني إلى الجبال

لا يمكننا الهروب من واقعنا ولا يمكننا التوهان من حقيقة ما نحن عليه، ولا يمكننا الكذب على أنفسنا وعلى الآخرين بأننا نستطيع أن نحيا من دون نسمة الحماية ومن دون لمسات الله الدافئة.