تفاسير

الفَصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ بُولُس إلى أهلِ غلاطية

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

فهرس المقال

إنَّ الرسالَةَ التي كتبَها بُولُس للغَلاطِيِّين تختَلِفُ في نَوعِها عنِ الرسائِل التي سبقَ ودرسناها. فالرسالَةُ إلى أهلِ غلاطِية هي الرسالَةُ العاطِفيَّةُ من بَينِ رسائِلِ بُولُس المُوحاة. فعندما كتبَ بُولُس رسالتَهُ إلى الغلاطِيِّين، كانَ غاضِباً. (وقد نكُونُ أكثَرَ دقَّةً إذا قُلنا أنَّ بُولُس كانَ مملوءاً بالإستنكارِ المُقدَّس عندما كتبَ هذه الرسالة.) رُغمَّ أنَّ بُولُس غالِباً ما يُخاطِبُ مشاكِلَ الكنائس في رسائِلِه، ولكن في هذه المُناسَبة، نرى بُولُس ثائِرَ الغَضَب. فبينما يكتُبُ للغَلاطِيِّين، يُواجِهُ مُشكِلَةً أكثَرَ جدِّيَّةً من مُشكِلَة خطايا الكُورنثِيِّينَ.

أضف تعليق


قرأت لك

في المياه ولكن...

روى سندرسنغ أنه كان جالسا عند شاطىء نهر ورأى حجراً فالتقطه وكسره فكان من الداخل ناشفاً تماماً. فبالرغم من وجوده في الماء فترة طويلة لم ينفذ الماء اليه. ان كثيرين من المسيحيين يشبهون هذا الحجر لم تنفذ كلمة الله الى قلوبهم، فقد عبرت كلمات الانجيل عليهم كما على حجر أملس.