تفاسير

الفَصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ بُولُس إلى أهلِ غلاطية

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

فهرس المقال

إنجيلُ الإرتِداد

بينَما تقرَأُ رسالَةَ غلاطية، تُكَوِّنُ فكرَةً عمَّا حصلَ لهَؤُلاء المُؤمنين. فبعدَ أن كرزَ بُولُس بإنجيلِ "الخلاص بالنِّعمة بالإيمان، زائِد لا شَيء، تَبِعَ القادَةُ المَسياوِيُّونَ اليهود في الكنيسة، تبِعُوا تعليم بُولُس هذا للغَلاطِيِّين، مُعَلِّمِينَ المُهتَدِينَ الجُدُد للمسيحيَّة "أنَّ ما أخبَرَكُم بهِ بُولُس صحيح، ولكن لا يُمكِنُكُم أن تخلُصُوا بدُونِ أن تختَتِنُوا، وبدونِ أن تحفَظوا نامُوسَ مُوسى." لقد حاوَلُوا أن يُهَوِّدوا تلاميذ يسُوع المسيح من أصلٍ أُمَمِيّ.

أضف تعليق


قرأت لك

مواسم ميلادية

من هنا نشاهد زينة مضيئة متلألئة بأضوائها الباهرة ومن هناك نشاهد مجموعات تحضّر نفسها للذهاب إلى الحفلات، من هنا رجل يلبس ثيابا حمراء يحمل هدايا لم يشتريها هو، وهناك مجموعة مرتبكة ومتحيرة تتمشى في السوق للتبضّع ما يحلو لها من أمور تخص بعيد الميلاد. ووسط كل هذا هناك بوق من السماء ينطلق منه نداء الرجوع إلى الأساسيات إلى حيث كان الحدث العظيم وإلى قصد الله في تجسد المسيح،