تفاسير

الفَصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ بُولُس إلى أهلِ غلاطية

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

إنجيلُ الإرتِداد

بينَما تقرَأُ رسالَةَ غلاطية، تُكَوِّنُ فكرَةً عمَّا حصلَ لهَؤُلاء المُؤمنين. فبعدَ أن كرزَ بُولُس بإنجيلِ "الخلاص بالنِّعمة بالإيمان، زائِد لا شَيء، تَبِعَ القادَةُ المَسياوِيُّونَ اليهود في الكنيسة، تبِعُوا تعليم بُولُس هذا للغَلاطِيِّين، مُعَلِّمِينَ المُهتَدِينَ الجُدُد للمسيحيَّة "أنَّ ما أخبَرَكُم بهِ بُولُس صحيح، ولكن لا يُمكِنُكُم أن تخلُصُوا بدُونِ أن تختَتِنُوا، وبدونِ أن تحفَظوا نامُوسَ مُوسى." لقد حاوَلُوا أن يُهَوِّدوا تلاميذ يسُوع المسيح من أصلٍ أُمَمِيّ.

أضف تعليق


قرأت لك

العطاء

"أكرم الربّ من مالك ومن كل باكورات غلّتك فتمتلىء خزائنك شبعا وتفيض معاصرك مسطارا" (أمثال 9: 3). إن كل مؤمن حقيقي بالمسيح عليه أن يكون معطاء بحسب كلمة الله، فالمسيح يحرضنا لكي يزيد برنا على الكتبة والفريسيين، فلنتشجع ولنأخذ القرار الجريء بأن نكون معطائين ومتذكرين أن كل عطاء أمين وسخي لشخصه المبارك ينعكس في حياة المؤمن من الناحية الروحية والزمنية أيضا، فنحن يجب أن نقدم من مالنا لأن:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون