تفاسير

الفصلُ الثالِث رسالَةُ بُولُس الرسُول إلى أهلِ فيلبِّي - مِثالُ المسيح

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

فهرس المقال

مِثالُ المسيح

بعدَ تقديمِهِ لهذه الحقائِق، إنتَقَلَ بُولُس ليذكُرَ بعضَ الأمثِلَة. أوَّلاً، هُناَ مِثالُ المسيح (أنظُر فيلبِّي 2: 5- 11).

فيسُوع لم يُصبِحَ إنساناً بِبَساطَة. لقد أصبَحَ عبداً للبَشَر، وخادِماً للنَّاس. وضعَ نفسَهُ وأطاعَ حتَّى الموت، مائِتاً على الصليب من أجلِ خطايا العالم. ولأنَّ يسُوعَ وضعَ نفسَهُ بهذه الطريقة، عظَّمَهُ اللهُ ورفَّعَهُ. (9)

بالنسبَةِ لبُولُس، تماماً كما تنازَلَ المسيحُ بتواضُعٍ ومحبَّة، هكذا علينا نحنُ أن نفعلَ. فلا ينبَغي أن تتمحوَرَ حياتُنا حولَ ذواتِنا، بَل حولَ الآخرين، حولَ المسيح، وحولَ المحبَّة، لكي تكُونَ حياتُنا مِثالاً للآخرين عمَّا تعنيهِ الحياةُ في المسيح ومثل المسيح.

أضف تعليق


قرأت لك

يرفعنا إلى الأعالي

"يعطي المعيّ قدرة ولعديم القوّة يكثّر شدّة"(أشعياء 29:40). إذا بحثت بجدية في كل بقاع الدنيا لن تجد شخصا يقول لك إنني أحيا في سلام عميق وإنني أشعر بطمأنينة شاملة، فأنا متأكد أن الجميع سيقول بأننا نحيا في حزن والفرح بعيد عنا، هذا كله لأن العالم ينظر إلى عمل يديه وكأنه هو الضمانة، ولكن في النهاية تكون النتيجة بؤس وشقاء، وحده يسوع يستطيع أن يرفعنا إلى الأعالي لكي يجعل من كل واحد منا يرتفع نحو الحياة المسيحية الحقيقية فهو: